ADVERTISEMENT
ADVERTISEMENT
Advertisements
menuالرئيسية

التعليم: الفرد المبدع ثروة وطنية يجب البحث عنه والحفاظ عليه لما سيقدمه لبلده

السبت 09/فبراير/2019 - 05:29 م
التعليم: الفرد المبدع ثروة وطنية يجب البحث عنه والحفاظ عليه لما سيقدمه لبلده
من المؤتمر
ريم محمود
 
افتتح الدكتور رضا حجازي، رئيس قطاع التعليم العام بوزارة التربية والتعليم والتعليم الفني، اليوم، مؤتمر ‏"الرياضة المدرسية للفتاة العربية"، والذى أقيم بقاعة المؤتمرات بديوان عام الوزارة، بالتعاون مع المؤسسة العربية لإعداد القادة ‏وتنمية المواهب.

وبحسب البيان الذي صدر اليوم، حضر المؤتمر السيد مصليحي رئيس مجلس أمناء المؤسسة العربية لإعداد القادة، والدكتور تامر العناني أستاذ ورئيس قسم رياضة كبار السن السابق بكلية التربية الرياضية، والدكتورة صبورة السيد رئيس مجلس أمناء مدارس طيبة الدولية، والدكتور كمال درويش رئيس لجنة قطاع التربية الرياضية بوزارة التعليم العالي ورئيس نادي الزمالك الأسبق، والدكتور علي عبد المجيد عميد عمداء كليات التربية الرياضية العرب الأسبق، والدكتور أحمد حسن أستاذ ورئيس قسم علوم الصحة الرياضية بكلية التربية الرياضية بالهرم الأسبق، والدكتورة إيمان حسن رئيس الإدارة المركزية للأنشطة الطلابية بالوزارة.

وقال الدكتور رضا حجازي، في الكلمة الذي ألقاها نيابة عن الدكتور طارق شوقي وزير التربية والتعليم والتعليم الفني، إن التربية البدنية تُعد من أقوى أسلحة الدولة‎ ‎لتربية أبنائها وإعدادهم ‏لحياة سعيدة هانئة، وتولي الدول المتقدمة هذا الجانب أهمية‎ ‎خاصة؛ ‏لإدراكها هذه الحقائق واستيعابها لها بأفق جديد يهدف إلى تحقيق ‏سعادة حقيقية‎ ‎للمواطنين ورعايتها في مراحل مبكرة.

وأضاف حجازي، أنه أصبح الآن بوسعنا أن نُسهم في بناء الشخصية‎ ‎الناضجة المتكاملة للمواطن ‏عن طريق إعداده وتنشئته لكي يتمكن من أن يكتسب الخصائص ‏الأساسية‎ ‎اللازمة لتولي مسؤوليات المواطن الصالح، وكذلك إشباع ‏حاجاته‎ ‎الأساسية إلى اللعب والنشاط التربوي وإتاحة فرصة التجريب ‏والكشف والنمو لديه، والقدرة‎ ‎على الابتكار والإبداع‎ .

وأشار إلى أن الأنشطة التربوية تعمل على تحفيز ‏وتشجيع الطلاب على التفوق والإجادة، وتنمية ما لديهم من ‏مواهب وإبداعات،  وتساعدهم ‏أيضًا على بث روح المنافسة الشريفة بينهم، وتعزيز ثقتهم ‏بأنفسهم،  فضلاً عن تعميق ولائهم لوطنهم الغالى مصر، بجانب إنها فرصة عظيمة لاكتشاف الموهوبين ‏والمتميزين منهم لرعايتهم، ووضعهم موضع الاهتمام البالغ منا.‏

وأوضح أن الثروة البشرية تعد أكبر وأعظم كنز لدى كل أمة؛ لذا وجب ‏إعطاؤها الأولوية والاهتمام والرعاية الكاملة؛ لنخرج إلى المجتمع ‏إنسانًا فاعلاً قادرًا على العطاء لوطنه، لذا فإن الوزارة لا تألو جهدًا في سبيل تحقيق التنمية الشاملة ‏للنشء، مع السعي حثيثًا نحو توفير الفرص لاكتشاف الموهوبين ‏والمتميزين رياضياً لرعايتهم، ومن هذا المنطلق تقوم الوزارة بتنظيم ‏بطولات رياضية على مستوى الجمهورية للمراحل التعليمية المختلفة ‏سواء المرحلة الابتدائية أو الإعدادية أو الثانوية.‏

ولفت الدكتور رضا حجازي، إلى أنه من أجل تحقيق رؤية مصر 2030، في مجال التنمية المجتمعية ‏وبناء الإنسان، وجب علينا جمعيًا ضرورة نشر الثقافة الرياضية بين ‏الشباب وخاصة في المدارس والجامعات المصرية؛ لنستطيع تنمية ‏المهارات الوجدانية والسلوكية للشباب العربي ورفع مستواهم ممارسة ‏الرياضة لنصل إلى عقول بناءة واعية  قادرة على الإبداع والإنتاج ‏والعطاء من أجل مصر‎.‎

وتابع: "الإبداع أحد أهم الأهداف التربوية التي تسعى المجتمعات الإنسانية ‏المتقدمة إلى تحقيقها فالأفراد المبدعون يلعبون دوراً مهاماً وفعالاً في ‏تنمية مجتمعاتهم في جميع المجالات".

وقال رئيس قطاع التعليم العام وزارة التربية والتعليم والتعليم الفني، إن الفرد المبدع يعتبر ثروة وطنية يجب البحث والتنقيب عنها ‏والحفاظ عليها لما يمكن أن يسهم فيه من تقدم وازدهار حضاري، ولنا في نجمنا العالمي محمد صلاح خير مثال والذي يعد سفيرا لمصر في الخارج، مشيرا إلى أن إبداع الطفل يتولد بتوفير بيئة داعمة ومحفزة له حتى يتسنى له ‏التفكير وحل المشكلات بنفسه ومواجهة التحديات اليومية ونضوج ‏موهبته.

وفى كلمته، قال السيد سعيد مصيلحي رئيس مجلس أمناء المؤسسة العربية لإعداد القادة وتنمية المهارات، إن المؤسسة عقدت العديد من المؤتمرات والفعاليات التدريبية والتثقيفية على مدار العامين السابقين بهدف بناء وإعداد الكوادر الشبابية لتأهيلهم ودعمهم لمواجهة التحديات ولتفجير طاقاتهم ومواهبهم القيادية والإبداعية.

وأضاف مصيلحي، أن مؤتمر المؤسسة الأول ناقش كيفية تمكين الشباب وإتاحة الفرصة أمامهم للدخول إلى مجال ريادة الأعمال وكانت على رأس توصيات المؤتمر الاهتمام بالتعليم والإبداع وتمكين المرأة، ولذلك كان المؤتمر الثاني بعنوان التعليم بين تحديات الواقع والمستقبل المأمول ورؤية ٢٠٣٠.

وأشار إلى أن الرياضة المدرسية هي اللبنة الأولى في هذه التنشئة الصحيحة والاهتمام بهذه المرحلة العمرية هو الأمل في تربية جيل قادر على استكمال حياته سليما معافى لبناء مستقبل وطنه، مؤكدا أن الرياضة المدرسية والاهتمام بها لا يقل في أهميته عن أهمية بناء العقول والمهارات لدى الشباب؛ لذا تم وضعها على أولوية الأهداف في بداية هذا العام الجديد ولذلك كان يجب أن نكون في وزارة التربية والتعليم والتي تحمل أمانة تنشئة ورعاية أطفالنا وأبنائنا نساء ورجال وقادة المستقبل.

وفى سياق متصل، أكدت الدكتورة صبوره السيد، رئيس مجلس أمناء مدارس طيبة الدولية، في كلمتها بالمؤتمر، أن التعليم والرياضة من أهم الركائز في تربية الشباب بمختلف المراحل العمرية، وإذا كانت أهم المراحل العمرية في حياة الإنسان هي الطفولة والشباب؛ فإن ما تقدمه المدرسة من حصص التربية الرياضية يسهم في بناء الشخصية، ورفع الكفاءة الذهنية والبدنية لدى الطلاب، واكتشاف المواهب الرياضية الشابة، كما تتكامل التربية الرياضية مع المناهج التعلمية في غرس القيم التنافسية الشريفة والروح الرياضة.
التعليم: الفرد المبدع ثروة وطنية يجب البحث عنه والحفاظ عليه لما سيقدمه لبلده
Advertisements
تعليقات Facebook تعليقات بوابة الفجر
ads
هل شاركت فى مبادرة 100 مليون صحة؟
الدوري المصري الممتاز
الإسماعيلي
0
x
17:00
2
الزمالك
الأهلي
0
x
20:00
1
بيراميدز
دوري كأس الأمير محمد بن سلمان
النصر
0
x
19:45
0
الفتح
الاتحاد
0
x
19:45
0
الإتفاق
كأس زايد للأندية الأبطال
النجم الساحلي - تونس
2
x
15:50
1
الهلال - السعودية
الدوري الأوروبي 2018/2019
نابولي - إيطاليا
x
21:00
آرسنال - إنجلترا
فالنسيا - أسبانيا
x
21:00
فياريال - أسبانيا
آينتراخت فرانكفورت - ألمانيا
x
21:00
بنفيكا - البرتغال
تشيلسي - إنجلترا
x
21:00
سلافيا براغ - التشيك