تعرف على تاريخ كنيسة الروم في اليابان

بوابة الفجر

قال الأنبا نيقولا أنطونيو، مطران الغربية وطنطا للروم الأرثوذكس، والمتحدث الرسمي للكنيسة في مصر: إن الكنيسة اليابانية الأرثوذكسية مركزها مدينة طوكيو، وتتبعها أسقفيتان أخريان في كيوتو وسندائي. يرأسها حاليًا المتروبوليت دانيال، وتأسست هذه الكنيسة في عام 1872م بفضل المبشر الروسي نيكولاي كاساتكين الذي وصل إليها عام 1861م، ثم أصبح أول أسقف عليها.

 

وأضاف في تصريحات له: "في عام 1872م سيم أول أسقف ياباني. وكانت فترة الحرب الروسية اليابانية (1904 - 1905) وفت عصيب جدًا على الأرثوذكس في اليابان، وبعد الثورة البلشفية أصبحت الكنيسة الأرثوذكسية اليابانية موضع شك لأنه رؤي فيها من الحكومة اليابانية أنها تستخدم كغطاء للتجسس الشيوعي، فكانت هذه الفترة أصعب مما سبق. وفي عام 1919م أغلقت مدرسة طوكيو الإكليريكية والتي أعيد فتحها عام 1954م.

 

وتابع: "بين عامي 1945 و1970م كانت هذه الكنيسة تحت وصاية الكنيسة الأرثوذكسية الروسية في أمريكا، لأن بطريركية موسكو كانت تحت الحكم الشيوعي. وبعد الحرب العالمية الثانية ساعدت الكنيسة الأرثوذكسية الروسية في أمريكا الكنيسة في اليابان على إعادة بناء الكنيسة اليابانية.

 

واختتم: "في عام 1970م عندما كانت الكنيسة الروسية تحت الحكم الشيوعي حصلت الكنيسة اليابانية على شبه استقلال عن البطريركية الروسية لتدير شئونها الخاصة الداخلية وأصبحت كنيسة شبه مستقلة. وعدد الأرثوذكس في اليابان يتزايد بانتظام وأغلبيتهم من الشباب. يبلغ عدد رعاياها حوالي مائة وخمسين ألف أرثوذكسي.

ال