اتجاهات الأمن السيبراني 2021: البقاء آمنًا في الأوقات المضطربة

بوابة الفجر
يلقي خبراء «إسيت» نظرة على بعض الموضوعات الرئيسية التي حددت مشهد الأمن السيبراني في العام المنتهي والأخذ بعين الاعتبار ما يمكن توقعه في عام 2021.

لعام 2020 ذكرى لا مثيل لها. لقد سجل التاريخ أشياء كثيرة خلال هذا العام ولكن أهم ما فيها الأزمة الصحية التي لم يشهدها العالم منذ قرن. لقد قلبت جائحة فيروس كورونا المستجد حياتنا رأساً على عقب، وكشفت عن هشاشتنا الجماعية وتسببت في فقدان الكثير منا لأي إحساس بالسيطرة على حياتنا. على الرغم من أننا سندخل العام الجديد قريبًا، لا يزال العالم في قبضة الفيروس مما يجعل أي توقعات للمستقبل أكثر صعوبة.

لكن الصعوبة لا تعني المستحيل. أحد "الأشياء" التي من المؤكد إمتدادها إلى عام 2021 هو اعتمادنا على التكنولوجيا في مختلف جوانب حياتنا اليومية. لقد جعل الفيروس التباعد الاجتماعي أسلوبًا للحياة، مما يبقينا مقيدين بمنازلنا طوال الوقت. ولا يجعلنا ذلك نشعر بالقلق فحسب، بل جعلنا أيضًا متصلين تكنولوجيا بشكل أكبر، حيث أصبحت التكنولوجيا من نسيج الحياة الحديثة.

ويشمل ذلك نظام العمل، حيث تم الدفع ببعض الاتجاهات الجديدة مع الحاجة الحتمية للعمل عن بُعد. والمثير للقلق أن هذا التحول ساعد في خلق عاصفة شبه مثالية من تحديات الأمن السيبراني، حيث كان على الشركات والقوى العاملة  الاختيار بين السباحة أو الغرق في المياه المجهولة والعمل عن بُعد ومواجهة المخاطر. ومن الطبيعي تقييم الوضع وعمل التقارير المتعلقة بإتجاهات العام وتأثير الوباء ليس فقط على عادات العمل لدينا، ولكن أيضًا على عدد لا يحصى من المخاطر الإلكترونية التي تواجهها الشركات وموظفوها خارج مقراتهم.

وفي جزء من التقرير، نسلط الضوء على اتجاه آخر ملحوظ – وهو التصعيد في تهديدات برامج الفدية. من المؤكد أن هذا النوع من الابتزاز عبر الإنترنت ظل قويًا منذ سنوات. واستمراصحاب برامج الفدية في البحث عن طرق جديدة لزيادة "عائد الاستثمار" لعملياتهم الضارة، بما في ذلك طرق لنشر تكتيكات جديدة تشدد الخناق على الضحايا. ونفكر حاليا فيما إذا كانت الفصول الأخيرة في تطور برنامج الفدية قد تستدعي تغيير تعريف برامج الفدية نفسها.

وبالطبع كانت هناك تطورات ملحوظة أخرى في مشهد البرامج الضارة. إن ما يسمى بتقنيات "العيش خارج الأرض"، والتي تعتمد على الأدوات والعمليات الشرعية لنظام التشغيل والاستفادة منها لأغراض ضارة، ليست جديدة تمامًا. ومع ذلك ، فقد اكتسبوا مزيدًا من الإمكانيات مؤخرً ، كما أظهر الباحثون في «إسيت» أنه تم نشرهم في حملات معقدة ضد العديد من الأهداف البارزة.

ونظرنا إلى اتجاه آخر يجب الانتباه إليه - فصول جديدة في تطور إنترنت الأشياء. هذا الاتجاه ليس جديدًا تمامًا، لكنه مثير للقلق. وهذا يعني أن تطبيقات إنترنت الأشياء تأتي مع تحديات خصوصية وأمان هائلة. كما أظهر بحث «إسيت» ميزات الأمان والخصوصية لألعاب الكبار الذكية، مما يبرز الحالة المحفوفة بالمخاطر بشكل عام في مجال إنترنت الأشياء.

هذه ليست الإحصاءات الوحيدة التي يمكن الحصول عليها من إصدار هذا العام من تقرير المؤشرات. ألقت الجائحة بظلالها الطويلة على المجتمع، ولكن إذا كان هناك جانب إيجابي للأزمة، فهناك أيضًا دروس قيمة يمكن تعلمها منها. من بينها، التذكر بالاستمرار في الاجتهاد واليقظة وأن تسليح أنفسنا بالمعرفة هي خطوات أولى قوية نحو "التلقيح" ضد أنواع مختلفة من التهديدات السيبرانية.