ثواب سجدة التلاوة وحكم أدائها في غير اتجاه القبلة.. أمين الفتوى يوضح

سجدة التلاوة
سجدة التلاوة
تلقى الشيخ محمد عبد السميع، أمين الفتوى بدار الإفتاء المصرية، مجموعة من الأسئلة ومنها "هل سجود التلاوة يزيد من ثواب القراءة؟.. وهل يجوز السجود في غير اتجاه القبلة؟"، وجاءت الإجابة على النحو التالي:

قال أمين الفتوى بدار الإفتاء المصرية إنه لو سجد الإنسان سجدة التلاوة فيكون ثوابه أكثر، وسجود التلاوة عليه أجر عظيم ومن المستحبات.

وأشار عبد السميع، عبر فيديو نشرته دار الإفتاء المصرية عبر قناتها على يوتيوب، إلى أن السُنة يثاب فاعلها ولا يعاقب تاركها، مؤكدا أن الإنسان إذا سجد سجدة التلاوة يأخذ ثوابا كثيرا على ذلك، وفي حالة عدم السجود فقد أضاع ثوابها وأجرها العظيم.

أما السؤال الثاني فأجاب عليه كالتالي:
أكد أمين الفتوى بدار الإفتاء المصرية أنه لا يجوز السجود في غير اتجاه القبلة لأن القبلة 45 درجة، وهذا يعني أنها جهة الكعبة مباشرة.