فتاة سقارة: "أنا متأسفة لو الصور أزعجت حد"

سلمى الشيمي
سلمى الشيمي
قالت سلمى الشيمي، عارضة الأزياء الشهيرة بفتاة سقارة، إنها قامت بارتداء عباءة سمراء قبل دخولها المنطقة الأثرية بناءً على نصيحة أحد الحراس، حتى لا يتم معاكستها، معقبة: "قال البسي عبايا عشان انتي شكلك حلو شوية، وممكن تتعاكسي".

ولفتت "الشيمي"، خلال مداخلة هاتفية مع الإعلامي وائل الإبراشي، ببرنامج "التاسعة"، المذاع على الفضائية "الاولى"، مساء الأربعاء، أنها عملت كثيرًا من أجل الدولة ولم تحصل على مقابل، معقبة: "انا عملت عارضة للأزياء لصندوق تحير مصر وحصلت على عائد رمزي، وفي بعض الاحيان تنازلت عن المقابل، وفي الآخر أتفهم خطأ". 

وأضافت: "أنا متأسفة لو الصور أزعجت حد، ودي صور شخصية وكانت تمثلني ولا تمثل أي احد، أنا خرجت بكفالة والقضية لسة مستمرة، يا جمعة الكلمة بتفرق، والناس كلمها على مواقع التواصل الاجتماعي كان حاد جدًا، معقبة: "ماما في اليومين دول ماكنتش بتاكل والعياط كان مستمرة، لو في خطأ كان غير مقصود، محصلش حاجة لكل دا".

واشارت إلى أن هذه الصور كانت مفيدة، فهناك الكثير من الشركات تواصلت معها، وأبدت رغبتها في التصوير في هذه المجان، بعد رفع حظر حركة الطيران بسبب كورونا، معقبة:" انا أفدت البلد". 

هذا، وأمرت النيابة العامة، بإخلاء سبيل فتاة سقارة "سلمى الشيمي" بكفالة ٥٠٠ جنيه. 

وقال "حسام محمد" المتهم بتصوير فتاة سقارة "سلمى الشيمي" خلال تحقيقات النيابة العامة، إن كان يعرف سلمى منذ سنوات لأن تربطهما علاقة عمل، وكنت قمت بتصوير سيشن لها "عربية الموز"، ونشرته "سلمى" عبر صفحتها الخاصة على "التيك توك والفيس بوك". 

وأضاف المصور في اعترافاته، أن سلمى ذهبت له منذ فترة لعمل سيشن جديد وكانت فكرته تدور " عن الفراعنة"، مشيرًا أنه تقاضى مقابل ذلك ١٠٠٠ جنيه. 

وأوضح في التحقيقات، أنه شاب في مقتبل عمره يسعى للرزق الحلال، ولا يرفض أي مقابل حتى لو كان قليلًا، وكان لا يعلم بمجرد نشر الصور ستحدث تلك الضجة، مؤكدًا أن التصوير داخل منطقة سقارة تم بعلم العاملين بالمنطقة الأثرية.

باشرت النيابة العامة، التحقيق مع كلا من فتاة سقارة "سلمى الشيمي" ومصور السيشن "حسام محمد" لاتهامهما بالتصوير داخل هرم سقارة بالبدرشين، واعترفت أنها ذهبت لمنطقة سقارة وأثناء دخولها كانت مرتدية العباءة السوداء

وأفادت في اعترافاتها، أنها قامت بدفع تذكرة للدخول بطريقة قانوية للمنطقة، قائلة،" معملتش حاجة غلط".

ووجهت النيابة لهم تهمة التصوير داخل الأماكن الأثرية بدون تصريح رسمي من هيئة الآثار.

وتحفظت النيابة، على أدوات التصوير التي استخدمت في جلسة السيشن، والزي الفرعوني، وهاتف محمول المتهمة.

شارك.. أسئلة التقييم الأولي لاحتمالية إصابتك بفيروس كورونا