قائد قوات الدفاع الشعبى فى أول حوار مع «الفجر» | اللواء أركان حرب وليد حمودة: جاهزون لمواجهة الأزمات والكوارث

بوابة الفجر
نتعاون مع الأجهزة التنفيذية لمجابهة الأزمات والكوارث الطبيعية وحماية الأهداف الحيوية

تطوير مادة التربية العسكرية بالمدارس بما يتلاءم مع طبيعة العصر وتأهيل الضباط بالجامعات والمدارس على أعلى مستوى

تشهد مصر العديد من التحديات الأمنية والاقتصادية التى تتطلب تنمية روح الولاء والانتماء للوطن، وهو ما تقوم به قيادة قوات الدفاع الشعبى والعسكرى، بالإضافة إلى مهام أخرى، ومنذ إنشاء القيادة عام 1953 توالت أعمال أبطال الدفاع الشعبى والعسكرى، وكان أبرزها معركة بورسعيد فى 6 نوفمير 1956. واستمر تطور الدور الكبير والمؤثر الذى تقوم به قوات الدفاع الشعبى خلال السنوات الماضية بما يتلاءم مع طبيعة العصر والتحديات، وهو ما تحدث عنه بالتفصيل اللواء أركان حرب وليد حمودة، قائد قوات الدفاع الشعبى والعسكرى فى حواره مع «الفجر».

■ فى البداية.. ما المهام الرئيسية لقوات الدفاع الشعبى والعسكرى؟

- هناك العديد من المهام منها المعاونة فى تنفيذ التدريب العملى المشترك بالمحافظات لمجابهة الأزمات والكوارث، والإشراف على تأمين الأهداف الحيوية المؤمنة، وهى الأهداف والمنشآت ذات الأهمية الاقتصادية التى تتبع العديد من الوزارات، إلى جانب تدريس مادة التربية العسكرية لطلبة الجامعات المصرية الحكومية والخاصة، وطلبة المعاهد والمدارس الثانوية لبث روح الولاء والانتماء للوطن، وإعداد أجيال من الشباب قاردة على تحمل مسئولية الوطن خلال الفترة القادمة، إلى جانب المساهمة فى المشروع القومى لمحو الأمية وتعليم الكبار.

■ ما المهام الإضافية التى أضيفت لقوات الدفاع الشعبى والعسكرى؟

- رأت القيادة العامة للقوات المسلحة إضافة مهام أخرى لقوات الدفاع الشعبى والعسكرى من خلال استراتيجية تنمية روح الولاء والانتماء للمجتمع المدنى، تتضمن عددًا من الأنشطة، منها إقامة ندوات تثقيفية لطلبة الجامعات والمدارس والوزارات والهيئات شهرياً، بمشاركة كافة فئات المجتمع لتتضمن جميع الموضوعات التى تهم المواطن المصرى، ويتم من خلالها تكريم أسر الشهداء ومصابى العمليات الحربية والإرهابية، وتكريم أوائل الطلبة، وتصحيح المفاهيم المغلوطة والشائعات، وتبادل الآراء والتعرف على الايجابيات والسلبيات.

إلى جانب تنظيم زيارات خارجية لطلبة الجامعات والمدارس للمشروعات القومية ومصابى العمليات الإرهابية، ومختلف الجهات الحكومية بمعدل يصل إلى 75 زيارة شهرياً، يرافقهم ضابط برتبة مناسبة لزيادة وعى فئات المجتمع بما تقوم به الدولة من مشروعات تنموية، وكذا التضحيات التى يقدمها أبناء القوات المسلحة للحفاظ على راية مصر آمنة ومستقرة.

وكذلك يتم إقامة معسكر كشافة خارجى لطلبة المدارس والجامعات لفرق الكشافة بالوحدات العسكرية، يتضمن أنشطة تفاعلية بهدف زيادة التفاعل والترابط وتنمية روح الفريق، وذلك بالتنسيق مع الاتحاد العام للكشافة والمرشدات، والإدارة المركزية للطلائع بوزارة الشباب والرياضة، وكذلك تنظيم لقاءات رياضية بين طلبة الكليات والمعاهد العسكرية، وطلبة الجامعات المدنية للمزج بين ممارسة الرياضة كهدف فى حد ذاته، والتعرف على الحياة العسكرية من جهة أخرى، وتم إمداد وزاة الشباب والرياضة بأفلام من إنتاج الشئون المعنوية لعرضها بجميع مراكز الشباب على مستوى الجمهورية.

■ ما أهم الدورات والأنشطة الاحتفالية التى تنظمها قوات الدفاع الشعبى والعسكرى؟

- يتم تنفيذ دورات تدريبية للقيادات التعليمية والعمالية والشبابية، والهيئة العامة لتعليم الكبار من خلال اشتراك الجامعات والجهات العسكرية، مثل الهيئة الهندسية للقوات المسلحة، وإدارة الشئون المعنوية، وأكاديمية ناصر العكسرية، وجهاز العملى النفسى بالقوات المسلحة فى إلقاء محاضرات تتضمن العديد من الموضوعات بهدف إكساب الثقة لدى المتلقى فى قواته المسلحة، كما يتم تنفيذ العديد من الفقرات الفنية بواسطة الطلائع ووزارة الشباب والرياضة بحضور كبار الشخصيات، مع تقديم معرض يشمل لوحات ورسومات فنية لأعمال الطلاب، كما يتم إقامة عرض ترفيهى بواسطة طلبة التعليم الأساسى داخل أماكن مدنية بحضور كبار رجال الدولة.

■ ما الخدمات التى تقدمونها للأشخاص ذوى الهمم؟

- فى إطار تخفيف المعاناة على الطلبة من ذوى الهمم يتم إحضار قومسيون طبى داخل المعهد أو الجامعة، بالتنسيق مع هيئة التنظيم والإدارة وإدارة التعبئة والتجنيد أثناء عقد دورة التربية العسكرية لإعفاء الطلبة من ذوى الهمم الخاصة من التجنيد ويتم تسليمهم شهادة الإعفاء من التجنيد، كما يتم التنسيق مع رئيس المجلس القومى لشئون الإعاقة على حضور أفراد من ذوى الهمم الالتزامات الرئيسية من الاحتفالات الفنية بالمحافظات، وكذلك الندوات التثقيفية بالجامعات، كما تم إقامة 21 معرضاً لمنتجات الأشخاص ذوى الهمم بدور ونوادى القوات المسلحة، وذلك لتعميق قيم الإخاء وروابط الانتماء للوطن.

■ ما الدور الذى تقوم به قوات الدفاع الشعبى لمعاونة الأجهزة المعنية بالدولة لمواجهة الأزمات والكوارث؟

- تقوم قوات الدفاع الشعبى والعسكرى بتنفيذ محاكاة لعدد من الأزمات والكوارث لكل محافظة تتماشى مع طبيعة المحافظة والمخاطر التى قد تتعرض لها، وذلك من خلال معاونة الأجهزة التنفيذية بالمحافظات فى تجاوز الأزمات والكوارث مثل جائحة كورونا، والحرائق وانهيارات المنازل، وحوادث القطارات، والسفن والعبارات، والسيول والزلازل، وغيرها، وذلك من خلال تنسيق الأعمال والمهام بين القوات المسحلة وأجهزة الدولة المعنية بالمحافظات، والإمداد بالمعلومات الدقيقة والمؤثرة، والتخطيط والتدريب على أنسب أسلوب لمجابهتها، ووضع خطة متكاملة للتغلب عليها، كما تشرف قوات الدفاع الشعبى والعسكرى على أداء الأجهزة التننفيذية بالمحافظات لمجابهة الكوارث والأزمات من خلال إدارة تدريب عملى مشترك بالمحافظات، من خلال تنفيذ مواقف اختبارية عملية مخططة ومفاجئة لعدد من الكوارث لقياس قدرة الأجهزة التنفيذية على مجابهتها، وإنشاء معسكرات إيواء عاجل وتجارب إخلاء لمبانى حكومية، وتنفيذ اصطفاف وإجراء اختبارات طريق، والمرور والتفتيش على جميع الأهداف الحيوية أثناء التدريب العملى المشترك.

■ كيف ساهمت قوات الدفاع الشعبى والعسكرى فى المشروع القومى لمحو الأمية؟

- قامت القيادة العامة للقوات المسلحة بالتنسيق مع الهيئة العامة لمحو الأمية وتعليم الكبار على قيام قوات الدفاع الشعبى والعسكرى بفتح فصول محو الأمية بعدد من المحافظات، ويتم اختيار المعلمين من المجندين الحاصلين على المؤهلات العيا بتخصصات مختلفة، ويقوم فرع الانتقاء والتوجيه بهيئة التنظيم والإدارة للقوات المسلحة بانتقاء مجندى حملة المؤهلات العليا للعمل كمعلمى محو الأمية، ويفتح الفصل لمدة 10 شهور بكثافة 30 دارسًا، وذلك بإجمالى 898 فصلاً فى 10 محافظات، ويتم اختيار الدارسين بواسطة الهيئة العامة لتعليم الكبار، كما يتم عقد مؤتمرات بحضور رئيس الهيئة العامة لمحو الأمية ومندوبى المحافظات لعرض النتائج، وإيجاد حلول للمصاعب التى تواجه انتظام التدريس.

■ ما المشروعات التنموية التى تشارك فيها قوات الدفاع الشعبى والعسكرى؟

- فى إطار حرص القيادة السياسية على معرفة الشباب بالمشروعات التنموية العملاقة وما تبذله الدولة من مجهودات فى هذا المجال، بالإضافة إلى تنفيذ توجيهات رئيس الجمهورية بمشاركة الشباب فى افتتاحات المشروعات القومية، كلفت قيادة قوات الدفاع الشعبى والعسكرى بالتنسيق مع الجامعات على انتقاء أفضل العناصر لحضور هذه الافتتاحات، وتنفيذ 75 زيارة شهرياً خلال عام 2019 لمشروعات تنموية عملاقة، وكذلك تنفيذ 980 زيارة لمشروعات تنموية عملاقة، بإجمالى 58450 زائرًا خلال عام 2019/2020.

■ ما الإجراءات الاحترازية التى نفذتها قوات الدفاع الشعبى والعسكرى فى جائحة كورونا؟

- تم التنسيق مع المجلس الأعلى للجامعات على عقد دورات التربية والعسكرية فى الجامعات، من خلال إتاحة المادة العلمية على المواقع الإلكترونية للجامعات، وقيام الطلاب بإعداد مادة بحثية وتقديمها على الموقع الإلكترونى للجامعة، وعقد اختبار لمادة التربية العسكرية بنهاية كل دورة على المواقع الإلكترونية للجامعات، والتنسيق مع وزارة التربية والتعليم والتعليم الفنى بإتاحة المحتوى الدراسى لمادة التربية العسكرى لطلاب المرحلة الثانوية على المنصة الإلكترونية للوزارة.