إيران تعلق على مقتل العالم النووي الإيراني

بوابة الفجر

 أعلنت السلطات الإيرانية، اليوم الجمعة، أنها ستنتقم من قتلة العالم النووي الإيراني، محسن فخري زادة، الذي تم اغتياله في وقت سابق من اليوم في العاصمة الإيرانية طهران.

 

وقال حسين دهقان، المستشار العسكري للمرشد الأعلى الإيراني آية الله خامنئي، إن إيران سترد الضربة لمن قتلوا العالم الإيراني.

 

وأضاف عبر حسابه على موقع "تويتر": "سنرد الضربة كالبرق ضد قتلة هذا الشهيد المظلوم وسنجعلهم يندمون على فعلتهم".

 

أعلنت وزارة الدفاع الإيرانية، اليوم الجمعة، اغتيال رئيس مركز الأبحاث والتكنولوجيا في الوزارة، محسن فخري زادة، واصفة عملية الاغتيال بـ "الإرهابية".

 

وقالت الدفاع الإيرانية في بيان لها، إن "عناصر إرهابية مسلحة هاجمت ظهر الجمعة، سيارة تقل محسن فخري زاده رئيس مركز الأبحاث والتكنولوجيا بوزارة الدفاع، وأثناء الاشتباك بين فريقه الأمني والإرهابيين، أصيب السيد محسن فخري زاده بجروح خطيرة ونقل إلى المستشفى"، وفقًا لوكالة الأنباء الإيرانية (إرنا).

 

وأضافت: "وللأسف لم ينجح الفريق الطبي في إحيائه، ومنذ دقائق قليلة نال هذا المدير والعالم بعد سنوات من الجهد والنضال درجة الشهادة الرفيعة".

 

ورجحت وسائل إعلام إسرائيلية، اليوم الجمعة، بأن تل أبيب تقف وراء اغتيال زادة، مذكرة بما قاله رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو عن هذا الشخص قبل عامين.

 

وكان نتنياهو أعلن عام 2018 عن استيلاء المخابرات الإسرائيلية على حزمة واسعة من الوثائق المتعلقة بمساعي طهران لتطوير ترسانة نووية، ووصف فخري زاده بأنه يقود برنامج طهران النووي العسكري.

 

وقال نتنياهو حينئذ: "تذكروا هذا الاسم - فخري زادة".