فصول ذكية في مراكز الشباب.. كيف تسد الحكومة عجز الحضانات؟

بوابة الفجر
تسعى الحكومة إلى سد العجز فى فصول الحضانات، من خلال بحث عدد من المقترحات، التى من شأنها سد تلك الفجوة، وفى مقدمتها استغلال بعض أصول الدولة، بما يمكنها من زيادة عدد فصول الحضانات، وعدم تأثر الخدمة التى تحتاج إليها الاسر، والتى تشغل بال قطاع عريض منهم، لكون الحضانات من أهم الجهات المنوط بها إعداد النشء، وتأسيس الأطفال على المستويين التعليمى والتربوى.

ويتجلى اهتمام الدولة المصرية بالحضانات، فى توجيهات الرئيس عبد الفتاح السيسى، بمنح تراخيص مؤقتة لجميع حضانات الأطفال غير المرخصة، على مستوى الجمهورية، نظرا لأهمية هذه الخدمة الحيوية لتنمية مرحلة الطفولة المبكرة، ومردودها الإيجابى مستقبلا على مرحلة التعليم الأساسى.

وتنفيذا لتكليفات الرئيس السيسى، عقد الدكتور مصطفى مدبولى، رئيس مجلس الوزراء، اليوم الثلاثاء، اجتماعا مع الدكتور طارق شوقى، وزير التربية والتعليم، والتعليم الفنى، ونيفين القباج، وزيرة التضامن الاجتماعى، لبحث عدد من المقترحات لسد الفجوة فى فصول الحضانات.



استغلال أصول الدولة

وخلال الاجتماع، أكد رئيس الوزراء أن هناك تكليفات رئاسية بالعمل على زيادة فصول الحضانات، لتوفير هذه الخدمة للأسر التى تحتاجها، مع إمكانية استغلال بعض أصول الدولة لتوفير هذه الخدمة.

وقال المستشار نادر سعد، المتحدث باسم رئاسة مجلس الوزراء، إن هناك اتجاها لاستغلال ساحات مراكز الشباب، ووضع فصول ذكية متنقلة بها بخدماتها، لتوفير الخدمة التعليمية للأطفال حتى سن 4 سنوات، وكذا استغلال عدد من الفصول فى الدور الأرضى ببعض المدارس التى يتوافر بها فصول تسمح بذلك، لتكون حضانة للأطفال، أو تركيب الفصول المتنقلة بهذه المدارس، وتقديم الخدمة للأطفال، وذلك بهدف العمل على سد العجز فى هذه الفصول على مستوى الجمهورية.

وكلف رئيس الوزراء بسرعة اتفاق الوزيرين على آلية تطبيق هذه المقترحات، وكذا تكلفة تصنيع هذه الفصول المتنقلة، والطاقة التصنيعية للجهة المصنعة، سواء كانت وزارة الإنتاج الحربى، أو الهيئة العربية للتصنيع، وذلك من أجل الإسراع فى تنفيذ هذا المشروع، الذى سيسهم فى توفير الخدمة التعليمية والتربوية لمن يحتاجها، وكذا المساهمة فى سد العجز بهذه الفئة التعليمية.




تراخيص مؤقتة لـ10 آلاف حضانة

كان الرئيس عبد الفتاح السيسى، قد عقد اجتماعا، قبل نحو شهر، مع الدكتور مصطفى مدبولى، رئيس مجلس الوزراء، ونيفين القباج، وزيرة التضامن الاجتماعى، واللواء محمد أمين، مستشار رئيس الجمهورية للشئون المالية.

وتناول الاجتماع نشاط وزارة التضامن الاجتماعى فى مجالات منظومة حضانات الأطفال، ودعم التعليم المجتمعى.

وخلال الاجتماع، استعرضت وزيرة التضامن الاجتماعى موقف منظومة الحضانات على مستوى الجمهورية، بما فيها نسب إلحاق الأطفال، وأعداد الحضانات المرخصة، التى بلغ عددها حوالى 14 ألف حضانة، إلى جانب عرض التحديات فى هذا الصدد، وجهود وزارة التضامن الاجتماعى لحلها، بما فيها الحضانات غير المرخصة، والبالغ عددها نحو 10 آلاف حضانة، فضلا عن خطة الوزارة لإنشاء قاعدة بيانات كاملة بشأن الحضانات، بالتنسيق مع الجهات المعنية، وكذا جهود تطوير الحضانات القائمة، وإنشاء حضانات جديدة فى القرى والمناطق العمرانية الجديدة، والتوسع فى إنشاء الحضانات التى تعتنى بالأطفال من ذوى الإعاقة.

ووجه الرئيس السيسى، بإصدار تراخيص مؤقتة لجميع الحضانات غير المرخصة، لحين تسوية أوضاعها، وذلك فى ضوء أهمية هذه الخدمة الحيوية لتنمية مرحلة الطفولة المبكرة، ومردودها الإيجابى مستقبلا على مرحلة التعليم الأساسى.

شارك.. أسئلة التقييم الأولي لاحتمالية إصابتك بفيروس كورونا