ميرفت عبد الحميد تحصل على درجة الدكتوراه بدرجة امتياز مع مرتبة الشرف الأولى من قسم الاعلام كلية الآداب جامعة الزقازيق

بوابة الفجر
Advertisements
حصلت ميرفت عبد الحميد علي محمد على درجة الدكتوراه بدرجة امتياز مع مرتبة الشرف الأولى من قسم الاعلام كلية الآداب جامعة الزقازيق، عن رسالتها التي ناقشتها تحت عنوان "حملات التسويق الالكتروني للاجهزه الحكومية ودورها في تشكيل صورتها الذهنية لدى الجمهور - دراسة تطبيقية".

وضمت لجنة المناقشة عضوية لجنة الحكم والمناقشة كلٍ من الدكتور محمود علم الدين، أستاذ الصحافة الرقمية بقسم الصحافة بكلية الإعلام جامعة القاهرة رئيسًا ومناقشًا، والدكتورة أسما حسين حافظ، أستاذ الصحافة ورئيس قسم الإعلام الأسبق، كليةجامعة الزقازيق مشرفًا ومناقشًا، والدكتور عبد الجواد ربيع، أستاذ الصحافة وعميد كلية الإعلام جامعة المنوفية مناقشًا.

وأوضحت الرسالة أن التسويق الإلكتروني لأنه بمثابة فن يحتاج إلى الابتكار والتجديد للتطوير وازدهار المحتوى التسويقي له، ولتشكيل الذهنية للجمهور المستهدف وتحسين صورة المنتج التسويقي وذلك عن طريق تقديم "المنتجات أو الخدمات الجديدة التي تعالج احتياجات المستهلك بشكل أكثر تنافسية "، ويجب أن يشمل الإبداع التسويقي كل أوجه التسويق(كاستراتيجية العمل التجاري، المزيج التسويقي).

وتهدف الرسالة إلى أهمية تحقيق هدف رئيسي في رصد وتفسير الحملات الإعلامية التي تنفذها الأجهزة الحكومية محل الدراسة ودورها في تشكيل الصورة الذهنية لهذه الأجهزة لدى الجمهور المصري، وينبثق من هذا الهدف عدة أهداف فرعية وهي:

أهداف الدراسة التحليلية:-

1- رصد الحملات التسويق الإلكتروني في صفحات الأجهزة الحكومية -عينة الدراسة- على مواقع التواصل الاجتماعي.

2- رصد الأهداف التي تسعى الأجهزة الحكومية لتحقيقها من استخدام حملات التسويق الإلكتروني على مواقع التواصل الاجتماعي.

3- تحديد عناصر البناء الإعلامي (العناصر الفنية) المستخدمة في حملات التسويق الإلكتروني للأجهزة الحكومية عينة الدراسة.

4- التعرف على الاستمالات والأساليب الإقناعية المستخدمة في حملات التسويق الإلكتروني للأجهزة الحكومية -عينة الدراسة- والتي تعتمد عليها في تحسين صورتها الذهنية لدى الجمهور.

5- التعرف على دور حملات التسويق الإلكتروني في تحسين الصورة الذهنية للأجهزة الحكومية -عينة الدراسة-. 

وأكدت الباحثة في دراستها على أهمية هذه الدراسة في تقديم رؤية وصفية حول موضوع يتصف بالحداثة والأهمية فـي الدراسـات الإعلامية، كمحاولة لاكتشـاف ماهيـة الحمـلات الإعلاميـة، وسـماتها، وخصائصها، وكيفية التخطيط لعناصرها الاتصالية اللازمة لتصـميمها عبـر الإعلام الجديد، وأهمية التعرف على الصورة الذهنية للمؤسسات الحكومية لدى الجمهور العام وذلك للإسهام في تقديم رؤية سليمة لإدارة تلك الصورة، وتحسينها لدى الجمهور عن هذه المؤسسات، بجانب طرح رؤية مستقبلية لكيفية توظيف الوسائط الإعلاميـة المتعـددة فـي الحملات الإعلامية كي تكون حمـلات فاعلـة ومـؤثرة علـى الجمهـور المستهدف.