عضو الشيوخ: نتائج الجولة الأولى من انتخابات النواب شهدت عدة مفاجآت على غرار الانتخابات الأمريكية (فيديو)

بوابة الفجر
Advertisements
قال الكاتب الصحفي عماد الدين حسين، عضو مجلس الشيوخ، إن نتائج الجولة الأولى من انتخابات مجلس النواب شهدت عدة مفاجآت خاصة فيما يتعلق بدائرة الدقي والعجوزة، يعيد مع حدث في الانتخابات الرئاسية الأمريكية عندما كانت تصب كل الاستطلاعات لصالح هيلاري كلينتون ولكن الفوز كان من نصيب دونالد ترامب في النهاية.

وأضاف "حسين" في اتصال هاتفي ببرنامج "اليوم" المذاع على فضائية "دي ام سي" اليوم الاثنين "أن التوقع الإعلامي كان مسيطر بعيدًا عن الواقع والنتيجة كانت معاكسة لما كان متصورا ويشبه ما حدث في الانتخابات الأمريكية وهو ما يؤكد ضرورة الا يرتكن الإعلام إلى الأحكام الجاهزة أو المنمطة".

وأشار إلى أن هذه الانتخابات متميزة كونها أفرزت نخبة برلمانية جديدة يعاد تقديمها إلى الرأي العام خاصة الشباب الموجودين في القوائم أو في تنسيقية شباب الأحزاب والسياسيين، معبرًا عن سعادته بحسم بعض السيدات لمقاعدهن في البرلمان من الجولة الأولى في بعض الدوائر.

وتابع "نريد مجلس نواب أكثر حيوية لأن عليه الكثير من الصلاحيات فيما يتعلق بمحاسبة الحكومة، زيادة ربط المواطنين بالعمل السياسي والمجتمعي وأكثر تعبيرا عن هموم الناس ومساعدة الحكومة في انجاز خطة التنمية الاقتصادية والاجتماعية وأكثر دعما للدولة في مواجهة كل ما يحاك ضدها من مؤامرات".

وبدأت المرحلة الأولى من انتخابات مجلس النواب، خلال يومي السبت والأحد الماضيين، بـ 14 محافظة هى، الجيزة، الفيوم، بنى سويف، المنيا، أسيوط، الوادي الجديد، سوهاج، قنا، الأقصر، أسوان، البحر الأحمر، الإسكندرية، البحيرة، ومطروح.

وكان عدد من يحق لهم التصويت في المرحلة الأولى، 33 مليونا و472 ألفا و778 ناخبًا، فى 10 آلاف و140 لجنة فرعية، لاختيار 285 نائبا في النظامين الفردي والقوائم، ويشرف على كل لجنة قاض.

بداية معاناة الإخوان كانت في فشل محاولاتهم لإفساد الانتخابات، حيث عملت القنوات على نشر أكاذيب عن الانتخابات فنشرت قناة مكلمين فيديو لقوافل غذائية مدعية أن حزب "مستقبل وطن" يوزع تلك الأطعمة كنوع من أنواع "الرشاوى الانتخابية"، ولكن في الحقيقة أن تاريخ الفيديو يعود لشهر يوليو الماضي حيث نشره الحزب عبر الصفحة الرسمية على موقع التواصل الاجتماعي "فيس بوك"، موضحًا أنه يدعم الأسر التي تعاني من تداعيات فيروس كورونا المستجد.

كما وقعت الجزيرة في خطأ ساذج فضحها أمام متابعيها حيث نشرت صفحاتها على السوشيال ميديا تدوينه وعنونتها بـ"ناخبون يشتكون عدم حصولهم على 100 جنيه مقابل صوتهم"، وبها خطأ فادح حيث قالت التدوينة إن الفيديو تم تصويره بأحدي لجان القاهرة، في حين أن الانتخابات بالعاصمة لم تبدأ بعد حيث إنها من محافظات المرحلة الثانية، واكتشف المتابعون الخطأ بسهولة، ووجهوا نقدا لاذعا للقناة القطرية ولقنوات الجماعة الإرهابية الذين فشلوا حتى في الكذب لتحقيق أهدافهم.


وفي الساعات الأخيرة، ظهر انزعاج الاخوان بشكل كبير من سير البلاد على طريق الديمقراطية وبدأوا في الدعوة للعنف، وحرض القيادي الإخواني جماعة الإخوان على أعمال عنف جديدة داخل الدولة المصرية قائلا في حوار نشره موقع "عربي 21"، إنه لابد من استبدال شعار "سلميتنا أقوى من الرصاص" بالصدام المسلح مع أجهزة الدولة المصرية، زاعما أن ذلك دفاع عن النفس بما تيسر من أسلحة، معتبرا ذلك أمر "شرعي ومشروع".

وفضح القيادي الذي كان يعمل مستشارا لـ محمد مرسي الجماعة مؤكدا أنها تبنى قطاعات كبيرة داخل التنظيم للتدريب على حمل السلاح ضد الدولة المصرية قائلا: "من الوارد أن تتحول قطاعات من جماعة الإخوان إلى تبني خيار المواجهات العنيفة مع قوى الأمن والداخلية".