مصر تعلن مشاركتها في اجتماع إعادة إطلاق مفاوضات سد النهضة

أرشيفية
أرشيفية
Advertisements
قال المهندس محمد السباعي المتحدث الرسمي لوزارة الموارد المائية والرى اليوم، إن مصر سوف تشارك في الاجتماع الذى دعت إليه جنوب إفريقيا لوزراء الخارجية والمياه في مصر والسودان وإثيوبيا، بهدف إعادة إطلاق المفاوضات الخاصة بسد النهضة الإثيوبى، وذلك بعد ما توقفت لفترة ممتدة منذ نهاية شهر أغسطس الماضى.

وأوضح المتحدث الرسمي فى بيان صحفى أن هذا الاجتماع يُعقد تنفيذًا لمخرجات اجتماعات هيئة مكتب الإتحاد الإفريقي التي عقدت على مستوى القمة، وكذلك الاجتماع السداسى لوزراء الخارجية والمياه بالدول الثلاث الذى عُقد يوم 16 أغسطس الماضى والذى كلف الدول الثلاث بالتفاوض من أجل التوصل إلى اتفاق قانونى مُلزم يُنظم عمليتى ملء وتشغيل سد النهضة.
 
وأكد السباعي أن مصر مستعدة للتفاوض بجدية لإنجاح هذه المحادثات من أجل التوصل إلى إتفاق عادل متوازن يحقق مصالح الدول الثلاث.
 
وأعرب متحدث وزارة الموارد المائية والرى عن تقديره للجهد الذى تبذله جنوب إفريقيا في رعاية هذه المفاوضات والاهتمام الذى توليه لهذا الملف الحيوى الذى يمس مصالح الدول الثلاث ومقدرات شعوبها.

اقرأ أيضا...

شدد المهندس محمد عبدالعاطى وزير الموارد المائية والرى خلال كلمته فى احتفال نقابة المهندسين لتكريم الرواد من مقاتلى حرب أكتوبر 1973 المجيدة، على أن المياه كانت مفتاح نصر أكتوبر، مشيدا بدور اللواء باقى ذكى يوسف الكبير كونه هو صاحب فكرة استخدام طلمبات المياه لفتح ثغرات فى الساتر الترابى.

وثمن وزير الموارد المائية والرى، من قيمة المشروعات التنموية التى تشهدها مصر حاليا، مشيرا الى إن مصر تشهد فى الوقت الحالى عمليات تنمية شاملة لم تشهدها منذ عهد محمد على، وأرجع قلة الشعور بنتائج التنمية إلى الزيادة السكانية.

وأكد عبدالعاطى على ان مثلما كان للمهندس المصرى الدور الكبير فى الحرب فهو ايضا كلمة السر فى عملية التنمية التى تشهدها مصر، وهو ما يظهر جليا فى سرعة انجاز المشروعات وهو ما اصبح مثار دهشة للجميع.

ولفت عبد العاطى أن الوزارة انتهت خلال اليومين الماضيين من فعاليات مؤتمر أسبوع القاهرة للمياه، والذى تناول العديد من القضايا الهامة المرتبطة بالمياه، منها عملية تحلية المياه والحوكمة وكذا سد النهضة، والمحاصيل المقاومة للملوحة وكذا حماية الشواطئ، ومسابقات للاطفال للتوعية بالمياه وغيرها من القضايا الهامة المتعلقة بالمياه.

جاء ذلك خلال إحتفالية كبري بقاعة المناره لتكريم المهندسين العسكريين المشاركين في الحرب، بحضور عددا كبير من السادة الوزراء.