جمع 1.9 مليون طن قش أرز.. كيف تصدت "الزراعة" للسحابة السوداء؟

بوابة الفجر
Advertisements
تتخذ الحكومة المصرية، العديد من الإجراءات، للحد من نوبات تلوث الهواء، ومواجهة السحابة السوداء، ومنع تكونها، نتيجة انبعاث الأدخنة، خصوصا تلك الناتجة عن حرق قش الأرز.

فعلى مدى سنوات كثيرة، شكلت السحابة السوداء، مشكلة كبيرة تواجه مصر، إذ إن عددا من الزارعين، اعتادوا على حرق المخلفات الزراعية، وقش الأرز، فى تلك الفترة من كل عام، مما يؤدى إلى انبعاث الأدخنة، التى تؤدى بدورها إلى تكون السحابة السوداء.

وللتغلب على تلك المشكلة، فرضت الحكومة إجراءات عدة، للسيطرة عليها، ومنع تكونها، من خلال التنسيق بين الوزارات والجهات المعنية لمتابعة عمليات جمع قش الأرز، واتخاذ الإجراءات القانونية حيال المزارعين المخالفين، ممن يقومون بحرق القش.

ومن بين الوزارات التى تسعى جاهدة لمواجهة السحابة السوداء، وزارة الزراعة، من خلال إجراءات عدة، ترصدها "الفجر" فيما يلى من سطور:

- تم جمع وتدوير قش الأرز من مساحة مليون، و14 ألفا، و69 فدانا.

- بلغت كمية القش التى تم جمعها مليون، و935 ألفا، و496 طنا.

- بلغ عدد مواقع تجميع قش الأرز 683 موقعا، في 6 محافظات.

- تم كبس 764 ألفا و626 طنا، وتم فرم 496 ألفا، و26 طنا.

- تم تشوين كميات القش الناتجة من مساحة مليون و700 ألف و984 فدانا.

- تم عمل 615 كومة سماديه لإنتاج السماد العضوي.

- تم إنتاج 460 طن أعلاف غير تقليدية بمحافظة كفر الشيخ.

- تم تنفيذ 1508 ندوات إرشادية بالتعاون مع جهاز شئون البيئة، لتوعية وإرشاد المزارعين بأهمية وضرورة الاستفادة من قش الأرز في إنتاج الأسمدة والأعلاف غير التقليدية وكذلك التعريف بمخاطر حرقه وآثاره السلبية على البيئة، وكذلك مخاطر حرق المتبقيات والمخلفات الزراعية للمحاصيل، وبصفه خاصة الصيفية، وطرق الاستفاده منها، وتحويلها إلى منتجات لها قيمه اقتصاديه تسهم في زيادة دخل المزارعين وتحسين مستوي معيشة السكان الريفيين.

- تم توقيع برتوكول تعاون بين وزارتى الزراعة والبيئة لجمع وتدوير قش الأرز بمحافظات الدقهلية، والقليوبية، والشرقية، والغربية، وكفر الشيخ، والبحيرة، بهدف الحفاظ على البيئة من التلوث، والحد من الآثار السلبية للسحابة السوداء، مع تحقيق مردود اقتصادي للمزارعين وخلق فرص عمل للشباب.


لجان لمكافحة السحابة السوداء فى المحافظات

كان اللواء محمود شعراوى، وزير التنمية المحلية، قد كلف محافظى القاهرة، والجيزة، والقليوبية، والدقهلية، والغربية، وكفر الشيخ، والشرقية، والبحيرة، بتشكيل لجنة من الجهات التنفيذية بكل محافظة، لمواجهة نوبات تلوث الهواء الحادة، خصوصا مع موسم حصاد قش الأرز، ومتابعة إجراءات السيطرة عليها، على أن يتم التواصل مع غرفة العمليات المركزية بالوزارة للإفادة بالنتائج بشكل يومى.

وقال اللواء محمود شعراوى، إن اللجان المشكلة بالمحافظات، تقوم بالمرور الدورى، خصوصا فى الفترة المسائية، لضبط أى مخالفات خاصة بالحرق المكشوف للمخلفات الزراعية، والمخلفات البلدية الصلبة، واتخاذ الإجراءات القانونية حيالها، والتأكد من منع الحرق المكشوف للقمامة، وتشديد الرقابة على المقالب العمومية.

وأشار وزير التنمية المحلية إلى أن اللجان تقوم بتنظيم تشغيل المنشآت الملوثة، سواء كانت مكامير فحم، أومسابك، أومصانع طوب، وغيرها من الأنشطة الملوثة، خلال فترة موسم السحابة السوداء، حتى نهاية شهر نوفمبر المقبل، مع التنسيق مع شرطة المرافق لمتابعة الغلق المسائى لها بعد الخامسة مساء، وحتى السابعة من صباح اليوم التالى، إلى جانب التنسيق مع إدارات المرور بالمحافظات، لتشديد الرقابة، وضبط السيارات المخالفة التى تتعدى نسبة العوادم المحددة بقانون البيئة والقرارات المنظمة لذلك، واتخاذ الإجراءات القانونية حيالها، إضافة إلى فحص الشكاوى والبلاغات الواردة من المواطنين المتعلقة بحرق المخلفات الزراعية والبلدية والعمل على إزالة أسبابها.

وشدد شعراوى على أهمية التنسيق بين المحافظات، وشرطة البيئة والمسطحات المائية، للتعامل الفورى مع جميع أنشطة الحرق المكشوف، مؤكدا على التنسيق مع الوزارات المعنية لإزالة نواتج تطهير الترع والمصارف، ومنع تراكم المخلفات داخل حرم الطرق العمومية، مع قيام الأجهزة المختصة بالنظافة فى المحافظات بالتخلص من المتولد اليومى لمنع تراكم المخلفات.

شارك.. أسئلة التقييم الأولي لاحتمالية إصابتك بفيروس كورونا