قمحة: مقاطعة المنتجات التركية أسلوب مشروع للدول العربية للثأر من السياسات التركية

بوابة الفجر
Advertisements
قال أحمد ناجي قمحة، رئيس تحرير مجلة السياسية الدولية، إن مبررات الشعوب العربية في مقاطعة المنتجات التركية واضحة، حيث أنهم يأخذون بثأرهم من السياسات التركية التي تستخدم المال العربي الذي يتم ضخه لديهم في تهديد الشعوب العربية.

وأشار "قمحة"، خلال اتصال هاتفي ببرنامج "الحياة اليوم" المذاع عبر فضائية "الحياة"، مساء الأحد، إلى أن الشعب السعودي كان شعب ملهم وهو من بدأ مقاطعة المنتجات التركية، حيث انطلقت التغريدات من المملكة العربية السعودية لتنتشر في ربوع الوطن العربي.

وأضاف ان مقاطعة المنتجات التركية توجه موجود لدى عدد من الشعوب العربية ولكن التحرك هذه المرة يعتبر تحرك عربي عارم.

وقال عجلان العجلان رئيس مجلس إدارة الغرف السعودية، إن ادارة الغرف السعودية تلقت العديد من الاتصالات الهاتفية من جانب التجار الأتراك لوقف الدعوات من قبل المواطنين السعودين بمقاطعة بضائعهم بسبب السياسة الخارجية التى تمارسها تركيا للتدخل في الشأن العربي.

وتابع "العجلان" خلال تصريحات تلفزيونية، أن السعودية لها علاقات سياسية وتجارية رائعة مع جميع بلدان العالم حتى مع دولة تركيا قبل تغير سياستها الخارجية في عهد رجب طيب أردوغان والتي تسعى من خلالها للهيمنة على الدول العربية ودس المكائد وهي أمور غير مقبولة.

وأضاف "العجلان"، اليوم جميع المواطنين يعرفون السياسة التى تمارسها تركيا، مشيرا إلى أن هناك العديد من الاتصالات من جانب التجار التركيون يتبرؤن من تلك السياسية، ولكن عليهم أن يتحملو تداعيات تلك السياسة مع دولتهم، قائلا" دولة تريد لنا العداء نقفل أمامها الباب نهائيا."


وأشار، أن عملية مقاطعة البضائع التركية سيكون تأثيرها اشد على الجانب التركي لأن سعودية كانت أكثر الجنسيات السياحية زيارة لتركية، كما أنها كانت تستورد منها العديد من المنتجات أكثر مما تورد لها، مشيرا إلى أن المنتجات التركية التي تم الدعوة لمقاطعتها لها بديل في السعودية.