متحدثة "الهجرة" تكشف عن جهود الوزارة لمنع السفر غير الشرعي (فيديو)

بوابة الفجر
Advertisements
قالت مها سالم، المتحدث باسم وزارة الهجرة، إن الوزارة نفذت 21600 زيارة ضمن حملة طرق الأبواب في 19 قرية بمحافظة المنيا، والتي تستهدف التوعية بمخاطر الهجرة غير الشرعية.

وأضافت "مها سالم"، خلال مداخلة هاتفية مع برنامج "هذا الصباح" المذاع عبر فضائية "إكسترا نيوز"، اليوم الأربعاء، أن وزيرة الهجرة تذهب للقاء الرائدات الريفيات والشباب بالمحافظات للترويج لريادة الأعمال والفرص البديلة المتاحة بالمشروعات القومية، وتساعد مع منظمات المجتمع المدني في توزيع قروض حسنة لإقامة مشروعات متناهية الصغر كبدائل للهجرة غير الشرعية لحفاظ كرامة وحياة الشباب، وتلتقي كافة شركاء التنمية بالمحافظة لتشكيل مجموعات عمل متكاملة تستهدف التعرف على اتجاهات المحافظة والأسباب التي تدفع الشباب للهجرة غير الشرعية.

وأوضحت المتحدث باسم وزارة الهجرة، أن القرى الاكثر تصديرًا للهجرة غير الشرعية ليست بالضرورة الأكثر فقرًا، ولكن سبب انتشار الهجرة غير الشرعية الأوهام التي يبيعها تجار البشر للأطفال والأسر عن الحياة الوردية خلف البحار، مشددة على ضرورة التوعية بمخاطر الهجرة غير الشرعية.

وتابعت المتحدث باسم وزارة الهجرة، أنه تم طرح مشروعات ريادة الأعمال مع جهاز تنمية المشروعات الصغيرة بقروض تصل لمليون جنيه.

وأعلنت السفيرة نبيلة مكرم وزيرة الدولة للهجرة وشئون المصريين بالخارج، عن إطلاق مبادرة "مراكب النجاة" في محافظة المنيا، وذلك بحضور اللواء أسامة القاضي محافظ المنيا، والدكتور محمد محمود نائب محافظ المنيا، والمهندس محمد النجار السكرتير العام للمحافظة، وذلك تنفيذًا لتكليف السيد الرئيس عبد الفتاح السيسي رئيس الجمهورية لوزارة الهجرة في ختام النسخة الثالثة من منتدى شباب العالم عام 2019. يشارك في فعاليات المبادرة المجلس القومي للمرأة ومديرية الشباب والرياضة، جهاز تنمية المشروعات الصغيرة ومتناهية الصغر، وجمعية الاورمان.

وقالت الوزيرة ان زيارتها للمنيا تأتي استكمالا لفعاليات المبادرة الرئاسية "مراكب النجاة"، في محطتها الرابعة بهدف مكافحة الهجرة غير الشرعية في المحافظات الأكثر تصديرًا لتلك الظاهرة، من خلال التوعية بمخاطر الظاهرة، بجانب دعم وتأهيل الشباب بالقرى المختلفة، فمحافظه المنيا مصنفه من ضمن المحافظات الأولي في تصدير الهجرة الغير شرعية ولكن اتجاه الدولة المصرية للتنمية والتعمير حد من ذلك كثيرا، فنحن نعيش الآن في مصر الجديدة، التي نجحت قيادتها وحكومتها في منع مراكب الهجرة الغير شرعيه التي كنا نفقد بسببها أولادنا يوما تلو الأخر.

ووجهت الوزيرة التحية لكل من شارك في مبادرة مراكب النجاة، قائلة نجح الجميع بالتكاتف وبالروح الطيبة في التغلب علي المشاكل التي نوجهها، ووجهت تحية خاصة للمرأة قائلة لاحظت أن "نفرتيتي" هو الشعار الرسمي لمحافظة المنيا، وهذا يدل علي الاهتمام بالمرأة، فسيدات المنيا أنجبن عمالقه مثل طه حسين وهدي شعراوي، والمنيا بدأت منها أول شراره لثورة 1919، لذا فحينما نصف المرأة المكافحة والجدعة نقول عنها "الست الصعيدية" لأنها قوية ومؤثرة وعامود البيت، فالسيدات قادرات علي تغير الثقافة لذا فدور المرأة المصرية في مبادرة مراكب النجاة هام وملحوظ جدا.

وقالت الوزيرة: لقد زرت المنيا قبل 5 سنوات شعرت حينها أنها لونها غامقا، ولم اشعر بسعادة وشعرت أن فرص العمل بها محدودة، فالتمست العذر للشباب الذي يلجا للهجرة، أما الآن فالوضع تغير كثيرا، إذ أصبح بها مشروعات ضخمه مثل مصنع السكر الجديد، محور سمالوط، المنطقة الحرة، والكثير من المشروعات، واشكر محافظها الذي يعمل بمنتهي الجد والإخلاص من اجل رفعتها وتحقيق التنمية.

وأضافت، أن الهجرة بطريقة شرعية تحفظ للمهاجر كرامته وحياته، حتى إذا واجه مشاكل فانه يجد من يمد له يد العون والمساعدة، أما المهاجرين الغير شرعيين يواجهون متاعب عديدة، فحينما كنت اعمل في سفراتنا بروما شاهدت محتجزين وقصر في مراكز إيواء.

شارك.. أسئلة التقييم الأولي لاحتمالية إصابتك بفيروس كورونا