العرابي: أمير الكويت كان متمسكا بمحاولات رأب الصدع في البيت الخليجي (فيديو)

بوابة الفجر
Advertisements

نعى السفير محمد العرابي وزير الخارجية الأسبق وفاة الشيخ صباح الأحمد الجابر الصباح أمير دولة الكويت مقدما العزاء للأمة العربية والشعب الكويتي الشقيق.

وتابع خلال مداخلة هاتفية مع الإعلامية عزة مصطفى ببرنامج "صالة التحرير"، المذاع على قناة "صدى البلد"، أن العلاقة بين مصر والكويت قديمة ومتميزة والجهد المصري لحماية الكويت معروف والمواقف مسجلة سواء في الستينات أو التسعينات والشعب الكويتي يقدرها ولا ينساها.

وأضاف أن مصر والكويت بينهما ارتباط تنموي كبير والاستثمارات المشتركة كبيرة ولا ننسى دور الجالية المصرية في تنمية دولة الكويت مشيرا إلى أن سياسة الكويت كانت معروفة بالبحث عن السلام واعتقد أن تستمر هذه السياسة بعد وفاة الشيح صباح لأنه استطاع ترسيخ هذا المنهج على مدار السنوات الماضية.

وأشار إلى ان الكويت من اوائل الدول الخليجية التي كانت تمتلك برلمان وصحافة حرة إلى حد كبير وكان الأمير الراحل متمسكا بمحاولات إصلاح البيت الخليجي ورأب الصدع في الوقت الذي لم تمنحه قطر الفرصة لحل الأزمات الخليجية العالقة.

وبعد وفاة أمير الكويت، صباح الأحمد، تولى الشيخ نواف الأحمد، البالغ من العمر 83 عاما، منصب أمير الكويت.

أمير الكويت الجديد شغل منصب ولي العهد منذ 14 عاما، إذ أصدر الشيخ صباح بعد حوالي أسبوع من توليه الحكم أمرا بتزكية أخيه الشيخ نواف لولاية العهد في 7 فبراير 2006، وبايعه مجلس الأمة بالإجماع خلال جلسة خاصة في 20 فبراير، وأدى اليمين الدستورية أمام أمير الكويت والمجلس في اليوم نفسه.

ولد نواف في 25 يونيو 1937 م في مدينة الكويت في فريج الشيوخ ( موقع مجمع المثني حاليًا) وهو النجل السادس لحاكم الكويت العاشر المغفور له الشيخ أحمد الجابر المبارك الصباح الذي حكم الكويت في الفترة «من عام 1921 م ولغاية عام 1950 م».

متزوج له أربعة أولاد وبنت وهم: النجل الأكبر الشيخ أحمد النواف- الشيخ فيصل النواف- الشيخ عبدالله النواف- الشيخ سالم النواف- والشيخة شيخة النواف.

درس في مدارس الكويت المختلفة وهي مدارس حمادة وشرق والنقرة ثم في المدرسة الشرقية والمباركية، وواصل دراساته في أماكن مختلفة من الكويت، حيث تميز بالحرص على مواصلة تحصيله العلمي، وظلت هذه الصفة تلازمه فيما بعد وتجلت بتشجيع سموه لطلبة العلم في مختلف مراحل التعليم الإبتدائي والمتوسط والثانوي والعالي، إنطلاقاٍ من رؤية سموه بأهمية التحصيل العلمي الذي يعتبر أساسا تقدم المجتمعات ورقيها.

في 2006، أصدر صاحب السمو أمير دولة الكويت، صباح الأحمد، أمرًا أميريا بتزكية الشيخ نواف الأحمد الجابر الصباح وليًا للعهد.