تصاعد التوتر بين أرمينيا وأذربيجان مع استمرار القتال

بوابة الفجر
Advertisements
اتهمت القوات الأرمنية والأذربيجانية بعضهما البعض بشن هجمات على أراضيها، اليوم الثلاثاء، حيث استمر القتال على منطقة ناغورنو كاراباخ الانفصالية لليوم الثالث على التوالي بعد تجدد الصراع المستمر منذ عقود.

قالت وزارة الدفاع الأذربيجانية، الثلاثاء، إن القوات الأرمينية قصفت منطقة داشكسان في أذربيجان، فيما قال مسؤولون أرمنيون إن القوات الأذربيجانية فتحت النار على وحدة عسكرية في بلدة فاردينيس، غربي ناغورني كاراباخ، مما أدى إلى اشتعال النار في حافلة وقتل أحد المدنيين.

وقد نفت وزارة الخارجية الأرمينية في بيان التقارير الواردة عن قصف منطقة داشكسان "تمامًا"، وقالت إنه بهذه التقارير تمهد أذربيجان الأساس "لتوسيع جغرافية الأعمال العدائية، بما في ذلك العدوان على جمهورية أرمينيا".

وأسفر القتال على مدى يومين عن مقتل العشرات وإصابة العشرات. وأفادت وزارة دفاع ناغورنو كاراباخ مقتل 84 جنديًا حتى الآن. فيما اعلن الرئيس الأذربايجاني إلهام علييف، الثلاثاء، مقتل 10 مدنيين وأصيب العشرات. ولم يذكر أي تفاصيل عن الخسائر في صفوف جيش البلاد.

اندلع قتال عنيف يوم الأحد في المنطقة التي تقع داخل أذربيجان لكنها تخضع لسيطرة القوات العرقية الأرمينية المدعومة من الحكومة الأرمينية منذ عام 1994 في نهاية حرب انفصالية.

ناغورنو كاراباخ - منطقة في جبال القوقاز تبلغ مساحتها حوالي 4400 كيلومتر مربع (1700 ميل مربع) - تبعد 50 كيلومترًا (30 ميلًا) عن الحدود الأرمينية. كما يحتل الجنود المدعومون من أرمينيا بعض الأراضي الأذربيجانية خارج المنطقة. وأثار القتال دعوات لإنهاء الأعمال العدائية من جميع أنحاء العالم.

ومن جانب اخر، قال مكتب المستشارة الألمانية أنجيلا ميركل، اليوم الثلاثاء، إن المستشارة الألمانية دفعت من أجل وقف فوري لإطلاق النار في المكالمات الهاتفية مع زعماء أرمينيا وأذربيجان.

وقال المتحدث ستيفن سيبرت في بيان إن ميركل شددت على الضرورة الملحة "لوقف فوري لإطلاق النار والعودة إلى طاولة المفاوضات".

شارك.. أسئلة التقييم الأولي لاحتمالية إصابتك بفيروس كورونا