شاهد.. مستشار الرئيس يوجه نصيحة مهمة لكبار السن

الدكتور محمد عوض
الدكتور محمد عوض
Advertisements
قال الدكتور محمد عوض تاج الدين، مستشار رئيس الجمهورية لشئون الصحة والوقاية، إن اللقاحات ضد الفيروسات لا تعطي مناعة 100%، حيث هناك فئة قد لا تصاب بالعدوى بسبب حصولها على اللقاح، وفئة أخرى ستكون الأعراض عليهم أقل حدة.

وأشار "تاج الدين"، خلال لقاء خاص عبر "سكايب" ببرنامج "يحدث في مصر" المذاع عبر فضائية "إم بي سي مصر"، مساء الخميس، أن الأطقم الطبية وكبار السن والأطفال وأصحاب الأمراض المزمنة يجب أن يحصلوا على تطعيم الإنفلونزا الموسمية.

وعن عودة الدراسة في ظل استمرار الكورونا، أكد أنه مطمئن للإجراءات التي تم اتخاذها، منوها بأن الدولة ستتخذ إجراءات أخرى أكثر حرصا وحزما ووقاية إذا حدث أي شيء تصاعدي، معلقا: "أنا أحفادي بيروحوا الحضانة".

هذا، وأعلنت وزارة الصحة والسكان، أمس الخميس، عن خروج 801 متعافِ من فيروس كورونا من المستشفيات، وذلك بعد تلقيهم الرعاية الطبية اللازمة وتمام شفائهم وفقًا لإرشادات منظمة الصحة العالمية، ليرتفع إجمالي المتعافيين من الفيروس إلى 92644 حالة حتى أمس.

وأوضح مستشار وزيرة الصحة والسكان لشئون الإعلام والمتحدث الرسمي للوزارة، أنه تم تسجيل 138 حالة جديدة ثبتت إيجابية تحاليلها معمليًا للفيروس، وذلك ضمن إجراءات الترصد والتقصي والفحوصات اللازمة التي تُجريها الوزارة وفقًا لإرشادات منظمة الصحة العالمية، لافتًا إلى وفاة 13 حالة جديدة.

وقال إنه طبقًا لتوصيات منظمة الصحة العالمية الصادرة في ٢٧ مايو ٢٠٢٠، فإن زوال الأعراض المرضية لمدة 10 أيام من الإصابة يعد مؤشرًا لتعافي المريض من فيروس كورونا.

وذكر أن إجمالي العدد الذي تم تسجيله في مصر بفيروس كورونا المستجد حتى أمس الخميس، هو 102513 حالة من ضمنهم 92644 حالة تم شفاؤها، و5835 حالة وفاة.

وتواصل وزارة الصحة والسكان رفع استعداداتها بجميع محافظات الجمهورية، ومتابعة الموقف أولًا بأول بشأن فيروس "كورونا المستجد"، واتخاذ كافة الإجراءات الوقائية اللازمة ضد أي فيروسات أو أمراض معدية، كما قامت الوزارة بتخصيص عدد من وسائل التواصل لتلقي استفسارات المواطنين بشأن فيروس كورونا المستجد والأمراض المعدية، منها الخط الساخن "105"، و"15335" ورقم الواتساب "01553105105"، بالإضافة إلى تطبيق "صحة مصر" المتاح على الهواتف الذكية.

شارك.. أسئلة التقييم الأولي لاحتمالية إصابتك بفيروس كورونا