دبلوماسي سابق: لابد من تبادل وجهات النظر بين الجانبين المصري والليبي (فيديو)

محمد حجازي
محمد حجازي
Advertisements
أكد محمد حجازي، مساعد وزير الخارجية الأسبق، على أهمية لقاء الرئيس عبد الفتاح السيسي بالمشير خليفة حفتر ورئيس مجلس النواب الليبي عقيلة صالح، خاصة أن الدولة الليبية مقدمة على العديد من الاستحقاقات وكان لابد من تبادل الرؤى ووجهات النظر بين الجانبين المصري والليبي.

وقال "حجازي" في اتصال هاتفي ببرنامج "90 دقيقة" المذاع على فضائية "المحور" مساء الأربعاء، إنه كان لابد من التواصل بين القيادة الليبية والمصرية للإطلاع على ما يمكن أن تقدمه مصر من التواصل مع الأطراف الدولية أو تحقيق التفاهم بين الداخل الليبي خاصة لمواجهة التطورات الدولية التي باتت وشيكة والمتمثلة في مؤتمر برلين.

وأشار مساعد وزير الخارجية الأسبق، إلى أن خطاب الرئيس السيسي في الجمعية العامة للأمم المتحدة وتأكيده على استمرار وقف إطلاق النار وأن مصر لن تقبل الاقتراب من خط سرت الجفرة باعتباره خط للسلام لوضع جميع الأطراف على طريق الحل السياسي.

وقال الرئيس السيسي خلال كلمته في الدورة الـ75 للأمم المتحدة مساء أمس الثلاثاء إن مصر حريصة على إرساء السلم والأمن الدوليين ليشمل تجنيب الشعوب ويلات النزاعات المسلحة.

وأضاف: "تتمسك مصر بمسار التسوية السياسية بقيادة الأمم المتحدة ومخرجات مؤتمر برلين وإعلان القاهرة فيما يتعلق بالأزمة الليبية".

وتابع: "نسعى لمبادرة سياسية مشتركة لإنهاء الصراع في ليبيا ويتضمن خطوات محددة لاستعادة النظام وإقامة حكومة توافقية ترقى لتطلعات الشعب الليبي".

واستطرد: "تداعيات الأزمة لا تقتصر على الدخل الليبي لكنها تؤثر على أمن دول الجوار والاستقرار الدولي، مصر عازمة على دعم الأشقاء الليبيين لتخليص بلدهم من الإرهاب ووقف التدخل من بعض الأطراف الإقليمية".

واستكمل حديثه: "بعض الأطراف الإقليمية عمدت إلى جلب مقاتلين أجانب إلى ليبيا تحقيقًا لأطماع معروفة وأوهام استعمارية، مختتمًا "نجدد الدعوة لكل الأطراف في لبيبا للعودة للمسار السياسي بهدف تحقيق السلام والأمن الذي يستحقه الشعب".

شارك.. أسئلة التقييم الأولي لاحتمالية إصابتك بفيروس كورونا