صناعة النواب: تصدير بور سعيد لإطارات السيارات إلى أوروبا خطوة مهمة

بوابة الفجر
Advertisements
أشادت لجنة الصناعة بمجلس النواب بنجاح محافظة بور سعيد فى تصدير اطارات السيارات لبعض الدول الاوروبية والعربية والافريقية، إذ ان هذه الخطوة بداية جادة لتكون مصر مركزا اقليميا كبيرا لصناعة السيارات خاصة ان مصر تمتلك الإمكانيات الطبيعية والبشرية لتحقيق هذا الغرض.

وطالب محمد فرج عامر، رئيس اللجنة، بتكاتف الجهود لتكون مصر مركزا اقليميا كبيرا فى جميع المجالات الصناعية والزراعية والتصديرية وغيرها خاصة ان مصر تتميز بموقع جغرافى ليس له مثيل على مستوى العالم كله واصبحت مؤهلة لتحقيق انطلاقة اقتصادية كبرى وغير مسبوقة على مستوى العالم كله خاصة بعد الانجازات والمشروعات القومية الكبرى التى حققها الرئيس السيسى لمصر وشعبها ويكفى ماتم داخل مصر من مشروعات قومية فى مجال البنية الاساسية والتحتية من شبكة الطرق القومية والأنفاق والكباري ومشروعات الكهرباء والغاز والبترول والصرف الصحى والمياه وغيرها وكل ذلك سيجعل مصر واحدة من أهم الدول الحاذبة للاستثمارات المحلية والعربية والأجنبية وبما يجعلها قادرة على الدخول فى عالم الصناعات الاستراتيجية والمهمة لتصدير المنتجات المصرية للأسواق العربية والافريقية ولمختلف أسواق العالم.

وأشاد المهندس محمد فرج عامر بتصريحات اللواء عادل الغضبان محافظ بورسعيد التى اكد فيها انه أصبح لدى محافظة بور سعيد أكبر مصنع لإنتاج إطارات السيارات فى مصر وتم تصدير منتجاته لأربع دول وهى إيطاليا والمغرب والجزائر وكينيا وأن مصنع إطارات السيارات يعمل بأيدى مصرية 100 % وباستثمارات مصرية وشراكة أجنبية مؤكدا ان هذه التصريحات المهمة من محافظ بور سعيد تؤكد قدرة مصر على توطين مثل هذه الصناعات الاستراتيجية وان مصر مؤهلة وقادرة على ان تكون مركز اقليمى كبير ليس لصناعة اطارات السيارات ولكن لصناعة السيارات نفسها خاصة ان هناك أسواقا واعدة يمكن تصدير السيارات المصرية اليها وفى مقدمتها الاسواق العربية والافريقية وأعرب المهندس محمد فرج عامر عن امله فى توطين الصناعات الاستراتيجية التى تتميز بها كل محافظة حتى يتم تخصيص منتجات مختلف هذه الصناعات للتصدير لمختلف دول العالم مثلما فعلت محافظة بور سعيد فى مصنع انتاج اطارات السيارات.


إقرأ أيضًا.. أخر تطورات فيروس كورونا في مصر

أعلنت وزارة الصحة والسكان، أمس الإثنين، عن خروج 808 متعافين من فيروس كورونا من المستشفيات، وذلك بعد تلقيهم الرعاية الطبية اللازمة وتمام شفائهم وفقًا لإرشادات منظمة الصحة العالمية، ليرتفع إجمالي المتعافيين من الفيروس إلى 84969 حالة حتى اليوم.

وأوضح الدكتور خالد مجاهد مستشار وزيرة الصحة والسكان لشئون الإعلام والمتحدث الرسمي للوزارة، أنه تم تسجيل 168 حالة جديدة ثبتت إيجابية تحاليلها معمليًا للفيروس، وذلك ضمن إجراءات الترصد والتقصي والفحوصات اللازمة التي تُجريها الوزارة وفقًا لإرشادات منظمة الصحة العالمية، لافتًا إلى وفاة 13 حالة جديدة.

وقال "مجاهد" إنه طبقًا لتوصيات منظمة الصحة العالمية الصادرة في ٢٧ مايو ٢٠٢٠، فإن زوال الأعراض المرضية لمدة 10 أيام من الإصابة يعد مؤشرًا لتعافي المريض من فيروس كورونا.

وذكر "مجاهد" أن إجمالي العدد الذي تم تسجيله في مصر بفيروس كورونا المستجد حتى اليوم الإثنين، هو 101177 حالة من ضمنهم 84969 حالة تم شفاؤها، و5661 حالة وفاة.

وتواصل وزارة الصحة والسكان رفع استعداداتها بجميع محافظات الجمهورية، ومتابعة الموقف أولًا بأول بشأن فيروس "كورونا المستجد"، واتخاذ كافة الإجراءات الوقائية اللازمة ضد أي فيروسات أو أمراض معدية، كما قامت الوزارة بتخصيص عدد من وسائل التواصل لتلقي استفسارات المواطنين بشأن فيروس كورونا المستجد والأمراض المعدية، منها الخط الساخن "105"، و"15335" ورقم الواتساب "01553105105"، بالإضافة إلى تطبيق "صحة مصر" المتاح على الهواتف.