«سبوبة» انتخابات مجلس النواب.. أحزاب وشخصيات عامة تطلب التبرع لتدشين قائمة انتخابية

بوابة الفجر
Advertisements
خلقت حالة الحراك الانتخابى التى تشهدها البلاد الفترة الحالية، حالة جديدة لدى الأحزاب الصغيرة والباحثين عن دور على الساحة السياسية، تمثلت فى البحث عن «السبوبة والمكاسب المادية»، مستغلين قرب موعد انتخابات مجلس النواب، حيث تشهد الساحة قيام بعض هؤلاء بمداعبة أحلام المرشحين والحصول منهم على أموال على أمل خوض الانتخابات من خلالهم.

ومن بين هذه الأحزاب، حزب الجيل الذى أعلن منذ أيام قليلة، عن فتح باب الترشح باسمه فى مجلس النواب من المستقلين خارج الحزب، من خلال القائمة التى ينوى الحزب تشكيلها كمنافس للقائمة المرتقبة لحزب مستقبل وطن، لكن الطريف فى الأمر أن من يعلن ذلك هو رئيس الحزب نفسه ناجى الشهابى، والذى يطلب من الراغبين فى الترشح دفع مبلغ ٢٠٠٠ جنيه، ألف منها للمرشح وأخرى للاحتياطى، ولن تسترد مرة أخرى باعتبارها تبرعًا للحزب، إضافة إلى مبالغ سوف يطلبها أعضاء القائمة من أجل الدعاية الانتخابية «لم يتم تحديد قيمتها بعد»، حسب المتفق عليه من القائمين عليها.

أما اللواء طارق المهدى محافظ الإسكندرية السابق، فطل علينا فى الآونة الأخيرة بطرح قائمة موازية أيضا لقائمة مستقبل وطن، تحت اسم التيار المدنى، وأعلن أن بها ٢٥ حزبا و٣٠٠ شخصية عامة، لم يعلن عنها حتى الان، ولكن فى الحقيقة أنه لم ينضم له سوى ٥ أحزاب حتى الآن، واعتماده الأول على حزب مصر المستقبل، وذلك لخوض انتخابات البرلمان.

مصادر مقربة من المهدى قالت لنا إن الهدف الرئيسى من الإعلان عن هذه القائمة الانتشار وجمع تبرعات  للتيار الذى يرغب فى تكوينه مستقبلا، ورغم أن تصريحاته جاءت فى إطار أنه من واقع الإحساس بالمسئولية الوطنية يأتى تدشين التيار، واختاروا الاسم دون تعالى أو مزايدة، وسيعمل التيار كرافد ديمقراطى وطنى خالص، مؤكدا أن التيار يهدف لتعزيز مشاركة المواطنين بما يحقق التكامل مع الرئاسة المصرية فى مواجهة التحديات، إلا أن المصادر أكدت أنه يحصل على ٣٠٠٠ جنيه من كل عضو يرغب فى الترشح تبرعا للتيار من المرشحين..

وظهرت أيضا صفحة على مواقع التواصل الاجتماعى تسمى «حملة الرئيس» تعلن أنها مرخصة  تحت اسم حملة مع «الرئيس زارع الأمل» ومشهرة برقم ٢١٥٨ لسنة ٢٠١٩، ورئيسها «محمد سعيد»، يصف نفسه بأنه دكتور وإعلامى، وتنشر هذه الصفحة أسماء بعض الأشخاص باعتبارهم مرشحين محتملين بمجلس النواب القادم على قائمة الحملة، وهذا تصريح منهم يفيد بنيتهم الإعلان عن قائمة تحمل اسم الحملة وربما تكون لأعضائه أو من يرغب بمقابل مادى.