باحث: الاختراقات التركية لليونان قديمة.. وقطر لن تنقذ الليرة

محمد ربيع الديهي
محمد ربيع الديهي
Advertisements
قال محمد ربيع الديهي، الباحث في الشؤون التركية، إن النظام التركي لا يحترم القوانين الدولية والصراع التركي اليوناني على جزر البحر المتوسط قديم لرغبة تركيا في الاستيلاء على الثروات اليونانية والسيطرة على هذه الجزر ليكون لها موطأ قدم داخل البحر المتوسط.

وأضاف الديهي في اتصال هاتفي ببرنامج "التاسعة" المذاع على الفضائية الأولى المصرية، أن الاختراقات التركية لليونان ليست جديدة، موضحًا أن تركيا قامت بأكثر من 24 اختراق للسيادة اليونانية، وفي شهر واحد قامت باختراق أكثر من 5 مرات.

وأشار إلى انهيار الليرة التركية في الداخل والخارج وهو ما كان السبب في غياب الاستثمار داخل أنقرة، فضلًا عن ارتفاع معدل البطالة الذي تجاوز الـ24 و25% وفقًا لما أعلنته المعارضة التركية مع انهيار المنظومة الصحية، مستطردًا " الليرة تتهاوى بصورة كبيرة داخليًا وخارجيًا والدعم القطري لن ينقذها".

ظل التوتر مرتفعًا، اليوم الثلاثاء، بين اليونان وتركيا، وكلاهما لديه سفن حربية في شرق البحر المتوسط بعد أن أرسلت تركيا سفينة أبحاث لإجراء أبحاث زلزالية عن موارد الطاقة في منطقة تقول اليونان إنها على جرفها القاري.

وكانت قد أعلنت أنقرة يوم الاثنين أنه ستعمل سفينتها البحثية أوروك ريس وسفينتي دعم في البحر الأبيض المتوسط بين قبرص واليونان حتى 23 أغسطس. ووصلت السفينة إلى المنطقة صباح الاثنين، برفقة سفن حربية تركية.

وانتقدت اليونان القرار ووصفته بأنه عمل غير قانوني ينتهك حقوقها السيادية، قائلة إن سفينة الأبحاث التركية كانت داخل منطقة يغطيها الجرف القاري اليوناني. وقال مسؤولون إنه كانت هناك سفن حربية يونانية في المنطقة تراقب أوروك ريس، وأن الجيش في حالة تأهب.

وتزداد التوترات في العلاقات بين اليونان وتركيا حليفتا الناتو وجيرانهما، حيث كانتا على خلاف منذ عقود حول مجموعة متنوعة من القضايا. ووصل الاثنان إلى شفا الحرب ثلاث مرات منذ منتصف السبعينيات، بما في ذلك مرة واحدة حقوق التنقيب عن الحفر. وقد أدت الاكتشافات الحديثة للغاز الطبيعي وخطط التنقيب عبر شرق البحر المتوسط إلى تجدد التوتر.

شارك.. أسئلة التقييم الأولي لاحتمالية إصابتك بفيروس كورونا