7 كليات جديدة تضاف لتنسيق الجامعات 2020.. اعرفها

أرشيفية
أرشيفية
Advertisements
7 كليات جديدة تضاف إلى قائمة الكليات التى سيتم إتاحتها أمام الطلبة الحاصلين على شهادة إتمام الثانوية العامة، وما يعادلها من شهادات، خلال التنسيق بمراحله الثلاث، على موقع التنسيق الإلكترونى، والمقرر فتحه لطلبة المرحلة الأولى يوم السبت الموافق 22 من شهر أغسطس الحالى.

وكشف السيد عطا، رئيس قطاع التعليم بوزارة التعليم العالى والبحث العلمى، والمشرف على قطاع التنسيق، عن الكليات التى تمت إضافتها للتنسيق خلال العام الجامعى 2020 - 2021، والبالغ عددها 7 كليات، هى: كلية العلاج الطبيعى بجامعة بنها، وكلية طب الأسنان، بجامعة السويس، وكلية الطب البيطرى، بجامعة العريش، وكلية الإعلام، بجامعة المنوفية، وكلية الحاسبات والمعلومات، بجامعة جنوب الوادى، وكلية الحاسبات والذكاء الاصطناعى، بجامعة مطروح، وكلية الحاسبات والذكاء الاصطناعى، بجامعة السادات.

وكشف المركز الإعلامي التابع لمجلس الوزراء، اليوم الجمعة، عن حقيقة المنشور المتداول على موقع التواصل الاجتماعي بشأن إطلاق صفحة رسمية لمكتب التنسيق على مواقع التواصل الاجتماعي.

وذكر المركز، فى بيان له، أنه بالتواصل مع وزارة التعليم العالي والبحث العلمي، نفت تلك الأنباء، موضحة أن الموقع الرسمى الإلكتروني، هو وحده المعنى بتسجيل رغبات الطلبة الحاصلين على شهادة الثانوية العامة، وما يعادلها من شهادات، وكذلك تسجيل المواعيد وأماكن اختبارات القدارات للطلبة الراغبين فى الالتحاق بالكليات التي يشترط القبول فيها اجتياز اختبار المؤهلة، وفقًا للشروط والقواعد الصادرة من المجلس الأعلى للجامعات، مع تطبيق الاشتراطات الصحية والإجراءات الاحترازية والوقائية التى أقرتها وزارة الصحة أثناء أداء هذه الاختبارات، حفاظًا على سلامة الطلاب والقائمين على تنظيم هذه الاختبارات بالكليات، فى إطار الجدول الزمنى لأعمال مكتب تنسيق القبول بالجامعات والمعاهد لهذا العام 2020، والتي بدأت يوم 8 أغسطس الحالى، وتستمر حتى 20 أغسطس.

كان الدكتور حسام عبد الغفار، المتحدث باسم وزارة التعليم العالي، والبحث العلمى، قد قال إنه للمرة الأولى، تم تدشين تنسيقا إلكترونيا للجامعات الخاصة، من خلال الموقع الإلكتروني لكل جامعة، والذي يظهر في المجلس الأعلى للجامعات، لتحقيق مزيد من الشفافية والعدالة.

وأضاف عبد الغفار، في مداخلة هاتفية، لبرنامج "حضرة المواطن" المذاع على فضائية "الحدث اليوم" أن الوزارة أجرت دراسة للتعرف على التخصصات التي ستزدهر وتختفي خلال السنوات العشر المقبلة. 

وأشار إلى أن تخصصات البرمجيات والذكاء الاصطناعي ووظائف الطب والتمريض ستزيد خلال الفترة المقبلة، في حين ستختفي تخصصات مثل المحاسبة الدفترية والكاشير، في ظل التعامل الرقمي الذي سرعت كورونا العمل به.

شارك.. أسئلة التقييم الأولي لاحتمالية إصابتك بفيروس كورونا