محافظ البحيرة يكشف تفاصيل غرق معدية دميشلي

بوابة الفجر
Advertisements

كشف اللواء هشام آمنة، محافظ البحيرة، تفاصيل حادث "معدية قرية دميشلي بالبحيرة"، موضحًا أن الحادث تم على البر؛ بسبب سقوط سيارتين نقل من المعدية فور صعودهم بسبب القيادة الخاطئة.

وأوضح "آمنة"، خلال مداخلة تليفونية مع الإعلامي رامي رضوان، ببرنامج "مساء dmc"، المذاع على فضائية "دي إم سي"، أنه كان هناك 7 أشخاص؛ توفي منهم 4 أشخاص، وخرج 3 آخرين مصابين، لافتا إلى أن الضفادع البشرية وصلت بعد ربع ساعة من الحادث، وتم إرسال "ونش" لرفع السيارات.

وأضاف أنهم قاموا بإخراج 3 جثامين، ويتبقى جثمان واحد، والثلاثة الآخرين حالتهم مستقرة وخرجوا من المستشفى، مؤكدًا أنه لا يوجد أي خطأ في المعدية، ولكن الخطأ كان في السيارة، موضحًا أن السيارة سقطت عندما كانت تصعد على المعدية.

ونوه بأن المعدية كان لديها تصريح بنقل سيارات، متابعًا: "تعاقدنا على إنشاء كوبري بـ17 مليون جنيه لنقل الأفراد فيقرية دميشلي".




وكان اللواء هشام أمنه محافظ البحيرة، قد أكد في تصريحات سابقة، أن المعدية الغارقة بترعة الرياح البحري بمركز كوم حمادة، مسجلة باسم "معدية حازم" لصاحبها محمد حازم زين العابدين أبو علي، وصدر لها ترخيص من مديرية الطرق والنقل بدمنهور، وساري لمدة سنتين.

وأوضح محافظ البحيرة، أن المعدية يتوافر بها كافة الاشتراطات والصلاحيات اللازمة وأن أسباب الحادث المبدئية هي انزلاق إحدى السيارات التي كانت على متنها، حيث كانت محملة بعدد سيارة ربع نقل وسيارة بيدفور محملة بمواد خاصة بالزراعة مما أدى إلى ميل العبارة وتعرضها للغرق.

وأشار محافظ البحيرة، أنه فور وقوع الحادث في الساعة الواحدة من صباح اليوم الخميس، وجه على الفور قوات الحماية المدنية والإنقاذ النهري والوحدة المحلية لمركز ومدينه كوم حمادة بالتوجه لموقع الحادث لتقديم أوجه الدعم اللازم رغم انشغال أعداد كبيرة في تأمين العملية الانتخابية، حيث هرعت جميع الفرق والأطقم على الفور.

كما أكد محافظ البحيرة، وفاة ٤ أشخاص وإصابة ثلاثة آخرين، في حادث غرق "معدية الموت" والتي غرقت في الساعات الأولي من صباح اليوم الخميس بترعة الرياح البحيري بقرية دمشلى التابعة لمركز كوم حمادة.

حيث تم انتشال جثمان أحد الضحايا وهو "محمد عبد اللاه عبد القادر السري" ٢٧ عاما - طباخ وجارى البحث عن ثلاثة مفقودين وهم "محمد عبد الله عبد القادر" ٢٧ عاما و"أحمد عبد الفتاح شندي"، و"محمود حمدي شندي".

كان محافظ البحيرة، وصل إلي موقع الحادث، وأشرف علي أعمال البحث عن المفقودين ورفع آثار الحادث، حيث استخدمت قوات الحماية المدنية ونش كبير لانتشال السيارتين، كما تم الدفع برجال الضفادع البشرية للبحث عن المفقودين، وكان على متن المعدية سيارة نقل كبيرة وأخرى صغيرة وبهما عدد ١٠ أشخاص؛ حيث تمكن ٣ منهم من السباحة والوصول للشاطئ، والسيارة الأولي محملة بالسماد والثانية بأدوات للطبخ.

وقرر محافظ البحيرة، صرف إعانة عاجلة 10 آلاف جنية لأسرة كل ضحية من ضحايا المعدية الغارقة بترعة الرياح البحيري أمام قرية دمشلي بمركز ومدينة كوم حمادة.