انتظروها نهاية الشهر.. كل ما تريد معرفته عن البورصة السلعية

خضراوات
خضراوات
Advertisements
يوما بعد الآخر، يبدأ ظهور ملامح البورصة السلعية التي أعلنت وزارة التموين على العمل على تأسيسها خلال الفترة الأخيرة، ضمن خطط الوزارة والحكومة لتحسين أداء المنظومة بشكل عام.

وفي هذا الشأن، قال الدكتور على المصيلحى، وزير التموين والتجارة الداخلية، إنه سيتم الإعلان عن تأسيس البورصة السلعية قبل نهاية الشهر الجاري، وذلك خلال اجتماع لجنة الشئون الاقتصادية بمجلس النواب.

وفيما يلي يقدم "الفجر" أبرز المعلومات عن البورصة السلعية المنتظر الإعلان عنها خلال الفترة المقبلة:

- الهدف من إنشاء البورصة السلعية هو مزيدا من الشفافية والإفصاح فى عملية طرح السلع وبيعها.

- الخطوة تُعد نقلة فى مفهوم التجارة الداخلية، لأن عدم الإفصاح وغياب الشفافية والمعلومات الدقيقة هو السبب الرئيسى فى تباين أسعار السلع من مكان لآخر.

- شركة إدارة البورصة السلعية ستكون برأس مال 100 مليون جنيه، وستكون بورصة حاضرة مثل بقية بورصات العالم.

- البورصة السلعية ستختزل حلقات التداول بين المنتج والمستهلك، مما يضمن الشفافية والمعلومات الدقيقة.

- البورصة من المقرر أن تبدأ عملها شهر يناير المقبل من خلال طرح عدد من السلع الأساسية مثل القمح والزيت والسكر والأرز.

- البورصة السلعية ستعمل على تقليل حلقات تداول السلع بين المزارعين أو المنتجين وصولا إلى المستهلك النهائي.

- من خلالها يستطيع البائع ايداع السلع داخل المخازن المعتمدة من وزارة التموين بعد تصنيفها وإعطاء درجة لجودتها ليتم تداولها مباشرة على المنصة الإلكترونية للبورصة التي تعرض الكميات المتاحة من كل سلعة على شاشات البورصة لتتحكم آليات العرض والطلب بين البائع والمشتري في تحديد سعر تلك السلع.

- البورصة السلعية تضمن انتظام عمليه العرض والطلب، كما أن صاحب السلع أو المزارع سيستطيع الإعلان عن المنتجات الخاصة به.

يذكر أن فكرة البورصة السلعية قديمة فى مصر، فقد مارست مصر تلك التجربة من خلال بورصة القطن والتى ظلت موجودة حتى خمسينيات القرن الماضى، وتستعد البلاد مجددا لتجربتها مرة أخرى من خلال البورصة السلعية برأس مال يصل إلى 100 مليون جنيه وستشمل عددا من السلع فى البداية كالقمح والذرة، ثم تشكل عدد أكبر منها كالحديد والأسمنت.