محمد عزمي: تنسيقية شباب الأحزاب منصة تعمل على تعزيز الممارسة السياسية السليمة

بوابة الفجر
Advertisements
تصوير: ياسمين عليوة - مصطفى الديب - بلال أحمد

أكد محمد عزمي عضو تنسيقية شباب الأحزاب عن حزب الحركة الوطنية، مرشح القائمة الوطنية في انتخابات مجلس الشيوخ، أن تنسيقية شباب الأحزاب منصة تعمل على تعزيز الممارسة السياسية السليمة، وتعتبر إصلاح سياسي غير مباشر، بوجود شباب وكوادر ذو كفاءة عالية للنهوض بالحياة السياسية، وإحداث تنمية فارقة وإصلاح حقيقي للكوادر داخل الأحزاب، هدفها إضفاء المصلحة العامة العليا للدولة.

جاء ذلك خلال ندوة نظمتها بوابة "الفجر" الإلكترونية، مساء الجمعة، لمرشحي تنسيقية شباب الأحزاب والسياسيين، لمجلس الشيوخ 2020، في لقاء موسع؛ للحديث حول آليات واختصاصات مجلس الشيوخ، واستعراض الرؤى الجديدة حول الانتخابات، بحضور أعضاء التنسيقية: محمد عزمي، ومحمد عمارة، وعمرو عزت، وكان في استقبالهم بمقر الجريدة، الدكتور مصطفى ثابت رئيس تحرير موقع الفجر، ومينا صلاح سكرتير تحرير بالموقع.

وأوضح عزمي، أن اختصاصات الغرفة الثانية تقوم على دراسة كيفية تعميق الممارسة الديمقراطية، وتطبيق الحقوق والواجبات، وإعلاء قيم المجتمع، وغيرها من اختصاصات، تعمل على تأسيس حياة سياسية سليمة.

وأشار عضو تنسيقية شباب الأحزاب، إلى أن الدولة كانت تلجأ إلى غرفة نيابة واحدة جاءت في أوقات غير مستقرة، ولكن مع عودة الغرفة النيابية الثانية توضح مدى الاستقرار التي تشهده مصر، مما يؤكد أن مصر تملك إرادة حقيقية لاستكمال مؤسساتها التشريعية، وخلق كوادر حزبية وحياة حزبية للممارسة السياسية.

وكانت قد قد أعلنت الهيئة الوطنية للانتخابات، برئاسة المستشار لاشين إبراهيم نائب رئيس محكمة النقض، القائمة النهائية للمرشحين لانتخابات مجلس الشيوخ 2020، متضمنة رموزهم الانتخابية وصفاتهم سواء مستقلين أو أحزاب، بعد تسلم لجان الفحص، والبت في صفات المرشحين، والأحكام الصادرة لصالح وضد بعض المرشحين من محاكم القضاء الإداري.

وتسلمت الأحكام التي أصدرتها محاكم القضاء الإداري، في الطعون الانتخابية المقدمة من المرشحين المستبعدين من القائمة المبدئية، وانتهت لجان الفحص والبت في صفات المرشحين بحصر الأحكام ومراجعة الأوراق والمستندات الخاصة بمن صدرت لصالحهم أو ضدهم الأحكام، وبناءً عليه، أعدت كشفان، خُصص أولهما لمرشحين المقاعد الفردية، وثانيهما للمرشحين القوائم الأصليين والاحتياطيين، بناءً على الأحكام الصادرة.

وتُجرى عملية الاقتراع خارج مصر، يومي الأحد والإثنين 9 و10 أغسطس المقبل، من التاسعة صباحًا وحتى التاسعة مساءً، حسب توقيت كل دولة داخل مقار السفارات والقنصليات المصرية بالخارج، وفقًا للضوابط التي اتخذتها الهيئة بشأن إدلاء المصريين في الخارج بأصواتهم، وذلك بالتنسيق مع وزارة الخارجية، في ضوء ما يجتاح دول العالم من تفشي فيروس كورونا المستجد.

فيما تُجرى الانتخابات داخل مصر يومي الثلاثاء والأربعاء 11 و12 أغسطس، وتعلن النتيجة بحد أقصى 19 أغسطس.