وكيل زراعة الفيوم يستقبل القائد والجيش بسنورس لتأمين الانتخابات

بوابة الفجر
Advertisements
استقبل الدكتور ربيع مصطفى، وكيل وزارة الزراعة بمحافظة الفيوم، قائد وقوات الجيش بروح الحب والتعاون للنهوض بمصرنا الحبيبة لتأمين مقرات لجان الانتخابات بمركز سنورس، ويرافقه المهندس محمود حسن، مدير عام الشئون الزراعية بالمديرية والمحاسب محمود هاشم، رئيس مركز ومدينة سنورس والمهندس أحمد عبدالحفيظ، مدير الإدارة الزراعية بمركز سنورس والمهندس محمد شاكر، نقيب الفلاحين بالفيوم.

يأتي هذا اللقاء في مقر الإدارة الزراعية بمركز سنورس لتأمين جميع المقرات واللجان الانتخابية بنطاق المركز وتوابعه وتأمين المواطنين خلال عمليات التصويت.

وأشار وكيل الوزارة إلى انه تم الاستعدادات القصوى بجميع الإدارات الزراعية ووقف الإجازات والراحات لجميع العاملين بمختلف مواقعهم، كما تم تجهيز غرف عمليات والطوارئ وربطها بغرفة العمليات بديوان عام المحافظة لمتابعة سير وانتظام العملية الانتخابية.

وذلك يعكس الروح الوطنية التى يتمتع بها أبناء وشعب المحافظة وحرصهم على المشاركة السياسية للنهوض بمصرنا الحبيبة، مشددا على أن المشاركة فى الانتخابات حق دستورى مهم لجميع المواطنين، لافتا الى اننا نقف على مسافة واحدة بين جميع المرشحين.

وأشار إلى أن مديرية الزراعة بالفيوم استعدت بتجهيز واستقبال اللجان الانتخابية مؤكدا أنه سيتم متابعة سير الانتخابات على مدار الساعة من خلال غرفة عمليات بالتنسيق مع مديرى الإدارات الزراعية والوقوف على الحالة العامة للجان والتعامل الفورى ولضمان انتظام العملية الانتخابية وإتمامها على أكمل وجه من خلال مديري الجمعيات الزراعيه وأعضاء مجلس إدارة الجمعية.

وأشار ربيع إلى أنه وجه باتخاذ كافة التدابير والإجراءات الاحترازية للوقاية من فيروس كوروناالمستجد على البلاد، وذلك من خلال تطهير مقار اللجان وتقديم الدعم اللازم للأطقم والفرق المسئولة عن التطهير.

الهيئة الوطنية تعلن بدء الصمت الانتخابي وتحذر من ممارسة الدعاية بعد اليوم

أعلن المستشار لاشين إبراهيم رئيس الهيئة الوطنية للانتخابات ونائب رئيس محكمة النقض، عن انتهاء فترة الدعاية الانتخابية للمرشحين بالنظامين الفردى والقائمة معا فى انتخابات مجلس الشيوخ 2020، فى الثانية عشر ظهر اليوم السبت، وبدء فترة الصمت الانتخابي الدعائي الذى يحظر خلاله ممارسة أى شكل من أشكال الدعاية.

وقال المستشار لاشين إبراهيم أن الهيئة الوطنية وقفت على مسافة واحدة من المرشحين بالنظامين الفردى والقائمة، منذ إعلان بدء الدعاية الانتخابية لهم التى بدأت فى يوم 26 يوليو الماضى بالتزامن مع إعلان القائمة النهائية للمرشحين، وكان الجميع متساويا في مدة الدعاية الانتخابية، وسمحت لهم بممارسة كافة أنواع الدعاية من تعليق الملصقات واللافتات واستخدام مكبرات الصوت في الحدود المسموح بها، واستخدام وسائل الاعلام والتواصل الاجتماعى لعرض البرامج الانتخابية وفقا لما كفله الدستور والقانون من حقوق لهم.

وحددت الهيئة الوطنية للانتخابات المحظورات الخاصة بالدعاية الانتخابية حيث حظرت تنظيم الاجتماعات العامة بغرض الدعاية الانتخابية، مراعاة للتباعد الاجتماعي لحماية المواطنين من التعرض للإصابة بفيروس كورونا.

وأشار المستشار لاشين إبراهيم إلى أن الهيئة التزمت بنص المادة (24) من قانون مباشرة الحقوق السياسية والجدول الزمنى والإجرائي لانتخابات مجلس الشيوخ فقد بدأت الدعاية الانتخابية من يوم 26 يوليو، بعد تاريخ إعلان القائمة النهائية للمترشحين، وحتى الساعة 12 ظهر اليوم السبت 8 اغسطس وهو اليوم السابق على التاريخ المحدد للاقتراع بالنسبة للمصريين فى الخارج الذى يوافق غدا الأحد 9 أغسطس.

واستنفذ المرشحون لانتخابات مجلس الشيوخ مدة الخمسة عشر يوما التى حددتها الهيئة الوطنية للمرشحين حتى يمارسوا دعاياتهم.

ودعى رئيس الهيئة الوطنية للانتخابات جميع المرشحين فى انتخابات مجلس الشيوخ، من منطلق الواجبات الدستورية والقانونية بتحمل المسؤلية والتوقف عن ممارسة أى نشاط أو شكل من أشكال الدعايه الانتخابية، ومنح الناخبين خلال فترة الصمت الدعائي برهة لتفكير والتدبر واختيار من يصلح لتمثيل دوائرهم الانتخابية فى مجلس الشبوخ بعد أن استنفذ المرشحين مدة 15 يوما تم تخصيصها لعرض البرامج الانتخابية للمرشحين.