ريهام سعيد تكشف تفاصيل تعرضها للتحرش بالساحل الشمالي

ريهام سعيد
ريهام سعيد
قامت الإعلامية ريهام سعيد، بنشر مقطع فيديو عبر صفحتها الشخصية بمواقع التواصل الاجتماعى "فيسبوك" تكشف فيه تفاصيل تعرضها للتنمر والتحرش خلال تواجدها على الشاطئ في الساحل الشمالى بمارينا، وذلك عقب رفضها التصوير مع عدد من الشباب، الأمر الذي سبب لهم إحراجاً فقاموا بالتطاول عليها قائلين بأنها "رد سجون"-حسب قولها.

ونشرت ريهام سعيد، فيديو تسرد فيه تفاصيل الواقعة، وقالت: "أنا بيتم التحرش بي أنا وابني ومعايا صور ليهم وفيديو للواقعة".

وقالت ريهام سعيد: "أنا أول مرة أطلع لايف أستنجد به من أحد، لم أعرف كونى مشهورة أو حتى بمثل أو مذيعة ده يحرمني من حق إنى أعيش حياة طبيعية أم لا، يعني هل ممكن أروح أشتكى إن أنا بيتم ال تحرش بي فحد هيسمعنى، ولا عشان أنا حد معروف فلازم أعيش معذبة عشان أنا مشهورة فاللى مش مشهور هو مش غلطان واللى مشهور هو اللى غطلان".

وتوجهت ريهام سعيد بحديثها لشرطة مارينا قائلة: "أنا بقدم بلاغا الآن إلى قسم مارينا وإلى مدير أمن مارينا وأستنجد بأى حد محترم في مارينا وتم ال تحرش بي لفظيا ومعايا ابني الصغير، عشان ما تقولوش إنى لابسة ولا قاعدة إزاى، أنا لابسة بنطلون وتيشرت وقاعدة مع ابنى".

وحول تفاصيل الواقعة قالت ريهام سعيد: "جنبنا بلاج عام يمشى عليه الشباب، وكنت بأكل ابنى وطلب مني 6 شباب التصوير، بس رفضت علشان مش عاوزة ابنى يتصور وهو بياكل، راحوا معليين صوتهم وواحد منهم قال سيبك منها دى كانت محبوسة ورد سجون".

وأوضحت ريهام سعيد: "أنا قضيت حياتى أعمل كل حاجة كويسة في شغلى  واتحبست احتياطي، كل واحد يطلع يعمل لايف وعاوز ي تحرش بي في الشارع يقول إنى كنت محبوسة أنا عاوز أعرف دلوقتى أنا أعمل أيه".

وانهارت ريهام سعيد باكية قائلة: "أنا لقيت نفسي متورطة في حاجة ماليش دعوة بيها والحمد الله القضاء نزيه جدا، بما فيهم المحامى بتاعي الأستاذ محمد أبو شقة، أنا عاوزه أعرف أنا قضيت حياتى بخدم البلد والناس، ومشيت على الصراط المستقيم، ودلوقتى الوقف عن شغلى انتهى بس مش هشتغل تانى، مش كل واحد يقابلنى في الشارع يقولى إنى رد سجون لأن أنا مش رد سجون، أنا واحدة بنت ناس أوى وعائلتى كبيرة ومتعلمة وست محترمة وشريفة".

شارك.. أسئلة التقييم الأولي لاحتمالية إصابتك بفيروس كورونا