"شواطئ خالية واستنفار أمني".. مشاهد الساعات الأولى لعيد الأضحى

بوابة الفجر
شهدت الساعات الأولى لعيد الأضحى المبارك، مشاهد كثيرة لافتة للانتباه، حيث رفعت المساجد مكبرات الصوت دون حضور المصلين لصلاة العيد، مع تكثيف حالة الاستنفار الأمنى على مستوى الجمهورية لتأمين الاحتفالات.

مسجد السيدة نفيسة

أقيمت صلاة العيد بمسجد السيدة نفيسة، بناءً على قرار وزير الأوقاف الدكتور محمد مختار جمعة، ليصبح المسجد الوحيد الذي اختير، مع مراعاة ضوابط التباعد الاجتماعى والإجراءات الوقائية، ووجود مسافة نحو متر ونصف على الأقل بين كل مصل وآخر.

المساجد بدون مصلين

نظرًا لمرحلة التعايش مع فيروس كورونا المستجد، احتفل العالم الإسلامي، بصلاة عيد الأضحى المبارك، بإقامة التكبيرات، دون حضور المصلين، في ظل تحذيرات وزارات الأوقاف، بعدم إقامة الصلاة في المساجد، كإجراء احترازي لاحتواء الفيروس.

استنفار أمني

وضمن مشاهد الساعات الأولى، عززت الأجهزة الأمنية، استعدادتها لتأمين احتفالات عيد الأضحى المبارك، من خلال التواجد الأمني والشرطي المكثف في كافة المحافظات، على المحاور والطرق الرئيسية والميادين العامة.

كما تؤمن قوات المسطحات المائية مجرى نهر النيل، وتلاحق أية محاولات لتحريك المراكب النيلية لمنع الزحام والاختلاط.

شواطئ خالية

ورغم عودة الحياة لطبيعتها، إلا أن قرار غلق الشواطئ لا يزال مستمر خلال عيد الأصحى، في ضوء الحرص على اتخاذ كافة الإجراءات الاحترازية والوقائية من فيروس كورونا المستجد.

وظهرت الشواطئ خالية من المصيفين، رغم اعتياد المواطنين على قضاء إجازة الأعياد بها.

مخالفة قرار الصلاة

وخالف بعض المصلين في المحافظات، قرار رئيس الوزراء بمنع صلاة العيد فى تجمعات نظرا للإجراءات الاحترازية لمواجهة انتشار فيروس كورونا المستجد، قام بعض الأشخاص في الشرقية والمنيا والأقصر، بغلق أحد الشوارع وإقامة صلاة في الخلاء.

ويتزامن عيد الأضحى المبارك، مع مرحلة التعايش مع فيروس كورونا المستجد "كوفيد 19"، لتشهد دول العالم الإسلامي، إقامة تكبيرات صلاة العيد دون حضور المصلين.

وصنفت منظمة الصحة العالمية، يوم 11 مارس الماضي، مرض فيروس كورونا بـ"وباء عالمي"، مؤكدة على أن أرقام الإصابات ترتفع بسرعة كبيرة، معربة عن قلقها من احتمال تزايد المصابين بشكل كبير.

وأبلغت السلطات الصينية، يوم 31 ديسمبر الماضي، منظمة الصحة العالمية بتفشي الالتهاب الرئوي الناجم عن فيروس "كورونا" في مدينة ووهان.

ومنذ ذلك الحين انتقل الفيروس إلى العديد من الدول؛ وسجلت آلاف حالات الوفاة بسبب الفيروس في إيطاليا وإيران وكوريا الجنوبية وفرنسا والولايات المتحدة والعراق، وغيرها من دول العالم.

شارك.. أسئلة التقييم الأولي لاحتمالية إصابتك بفيروس كورونا