عبلة الكحلاوي عن مرددي شائعة وفاتها: "اتقوا الله حرام عليكم"

بوابة الفجر
Advertisements
علقت الدكتورة عبلة الكحلاوي، الداعية الإسلامية، على الشائعة التي انتشرت مؤخرًا بوفاتها، مطمئنة جمهورها أنها تنعم بصحة جيدة.

وقالت عبلة الكحلاوي، خلال مداخلة هاتفية مع برنامج "بيت دعاء" المذاع عبر فضائية "TEN"، اليوم الخميس: "والله أنا بألف خير وفي نعمة، وعايشة في كرم ربنا، وربنا يسامح اللي كل شوية يطلعوا شائعة وفاتي"، مضيفة لمرددي شائعة وفاتها: "اتقوا الله حرام عليكم، من فضلكم كفاية خصوم، هنبقى بين ايد ربنا في لحظات، وربنا يهديكم، إحنا لينا دور وبلدنا محتاجانا أوي".

وأكدت الداعية الإسلامية، أن الشائعة لها تأثير خطير على المجتمع، معقبة ساخرة: "مصر بأكملها تعرضت لنحو 30 ألف شائعة خلال شهرين، وأنا كان ليا فيهم نصيب بترديد شائعة وفاتي مرتين، أنا كدة باخد حسنات والله، أنا بحب الناس كلها ومبعرفش أكره حد، أنا عايشة بتوجيه ربنا سبحانه وتعالى"، مضيفة: "المفروض كورونا كانت تسيب تأثير طيب في نفوس الناس".

وفي أحدث ظهور لها بعد العديد من الشائعات عن وفاتها، أطلت الداعية الإسلامية الدكتورة عبلة الكحلاوي، على متابعيها من خلال بث مباشر على صفحة جمعية الباقيات الصالحات، تحدثت خلاله عن فضل العشر الأوائل من شهر ذي الحجة، وأفضل الأعمال التي ينبغي على المسلم أن يفعلها في تلك الأيام، سواء محاولة ختم القرآن الكريم أو كثرة الدعاء.

وأضافت "عبلة الكحلاوي"، أن الله كريم ولا يحرم عبادة من الخير حيث اتفق الفقهاء أنه إذا تعطل الحج، علينا التقرب إلى الله بالصدقات، مشددة على أن الصدقة لا تغنى عن حج الفريضة، لكن الصدقة يمكن التقرب بها إلى الله لمن سبق له الحج او اعتاد الحج وتعطل هذا العام بسبب جائحة كورونا، وأن العطاء أمر في غاية الجمال.

وتابعت: أنه على المستطيعين أن يخرجوا الصدقات، وتمنت الدكتورة عبلة الكحلاوي، أن توفيها المنية وهى في الروضة الشريفة أو بالمشاعر المقدسة، قائلة: "ماما عبلة موجودة إن شاء الله إلى أن يأذن قضاء الله".

وكانت قد انتشر على بعض الصفحات المشبوهة اليومين الماضيين أنباء عن وفاة الدكتورة عبلة الكحلاوي وتناقلتها العديد من الصفحات على مواقع التواصل الاجتماعي فيس بوك. 

شارك.. أسئلة التقييم الأولي لاحتمالية إصابتك بفيروس كورونا