منحة مجانية للصحفيين معتمدة من جامعة ميزوري الأمريكية

الدكتور خالد خلاف
الدكتور خالد خلاف
أطلقت الرخصة الدولية لقيادة الأعمال IBDL مُبادرة لدعم صحفيين الإقتصاد و التعليم والتكنولوجيا من خلال منحهم فرصة للحصول على رخصتها المُعتمدة دوليًا في أكثر من 1000 جامعة ومعهد ومركز تعليمي في العالم، إضافة إلى كونها الرخصة الدولية المهنية في مجال قيادة وإدارة الأعمال المعتمدة من جامعة ميزوري في الولايات المتحدة الأمريكية، المنحة تستهدف 50 صحفي من القطاعات المشار اليها، و تبلغ قيمتها حوالي 5000 جنيه مصري، وسوف يتم تقديمها مجانًا لدعم قدرات الصحفيين.

وفي هذا السياق، قال الدكتور خالد خلاف، الرئيس التنفيذي لـ IBDL، إن المنحة مقدمة مجانًا، ونهدف منها لدعم الصحفيين المتخصصين في قطاعات الاقتصاد والتعليم والتكنولوجيا، وهدفها تنمية مهاراتهم ومعارفهم فيما يتعلق بإدارة الأعمال وفق أحدث الأساليب المتبعه عالميًا، وذلك بغرض المساهمة في تطوير الإعلام الاقتصادي بما ينعكس على تعزيز قدرات المحررين وبالتالي القدرة على الفهم الأعمق للقضايا الإقتصادية وإدارة الأعمال والمشروعات ومن ثم إنتاج محتوى قادر على المساهمة في دفع وتشجيع الإقتصاد الوطني وكذلك تنمية الوعي بمجال ريادة الأعمال.

وأضاف "خلاف" في تصريح صحفي، أن المُبادرة تستهدف منح عدد من الصحفيين منهج IBDL المُعتمد عالميًا لدراسته عن بُعد خلال فترة زمنية لا تزيد عن شهرين، وهو متوفر بثلاث لغات العربية والإنجليزية والفرنسية، يعقبها حضور الصحفيين الحاصلين على المنحة لثلاث نداوت سوف يتم عقدها عن طريق الفيديو كونفرانس، ويحاضر فيها خبراء الإقتصاد العالميين في IBDL، وتُختتم فعاليات المنحة بخضوعهم إمتحانًا دوليًا في جامعة القاهرة، ويحصل الناجحون فيه على شهادة الرخصة الدولية لقيادة الأعمال المعتمدة من جامعة ولاية ميزوري الأمريكية. 

وقال الدكتور عادل صادق، رئيس قطاع الاعمال لـ IBDL أن جميع المشاركين في المنحة سوف يحصلون على شهادة حضور، فيما تُقتصر الرخصة الدولية على المجتازين للإمتحان المقرر تنفيذه في نهايتها، كما لفت إلى أن التسجيل في المنحة من خلال الاستمارة الإلكترونية https://docs.google.com/forms/d/1OFeKVbmirenikIvwFaNDtcvMWkmoqpGVWIQbVJSrn3E/edit

تجدر الإشارة إلى أن IBDL هي الرخصة المهنية الأولى عالميًا في مجال قيادة الأعمال، تأسست في الولايات المتحدة الأمريكية سنة 2007 وتعمل في أكثر من 60 دولة حول العالم، وشهادتها مُعترف بها عالميًا في أكثر من 1000 جامعة ومعهد مركز تعليمي حول العالم، ومؤخرًا أصبحت بيت الخبرة الإقليمي الأول في الشرق الأوسط المعني باعتماد مؤسسات تقييم وتنمية القدرات، حيث منحت اعتمادها الدولي إلى مركز تنمية القدرات والمسابقات التابع للجهاز القومي للتنظيم والإدارة.