مندوب مصر بالأمم المتحدة يوجه رسالة قوية لداعمي الأرهاب

بوابة الفجر

  قامت بعثة مصر الدائمة لدى الأمم المتحدة في نيويورك، بالمشاركة بفاعليات الأسبوع الافتراضي لمكافحة الإرهاب الذي عقدته الأمم المتحدة خلال الفترة من 6 إلى 10يوليو من العام الجاري.

 

وقال السفير محمد إدريس، مندوب مصر الدائم لدى الأمم المتحدة بنيويورك، بالجلسة الختامية بالأسبوع الافتراضي لمكافحة الإرهاب،  الذي تناولت أولويات الدول الأعضاء في مجال مكافحة الإرهاب في مرحلة ما بعد جائحة الكورونا، إذ أكد  مندوب مصر، أن التحديات الاستثنائية التي فرضتها جائحة الكورونا تحتم على جميع الدول التكاتف والتعاون البناء لإنقاذ الأرواح، مطالبًا الدول التي اعتادت على الممارسات السلبية في نقل المقاتلين الإرهابيين الأجانب ما بين بؤر الصراعات للتوقف الفوري عن هذا السلوك، مشددًا في الوقت ذاته على التزام مصر بالتعاون مع مختلف الفاعلين الدوليين في مجال مكافحة الإرهاب والتطرف.

 

 

وأشارادريس ، إلى أن جائحة الكورونا ، كشفت عن ضرورة تعزيز الجهود الدولية لمكافحة صور معينة للإرهاب مثل الإرهاب البيولوجي والسيبراني، فضلاً عن الخطاب العنصري والمتطرف، والإرهاب اليميني.

 

وأضاف "إدريس"، أن عملية المراجعة السابعة لاستراتيجية الأمم المتحدة لمكافحة الإرهاب، التي تشترك مصر في تيسيرها إلى جانب إسبانيا والتي تم إرجائها للعام المقبل، توفر الفرصة الأنسب لإعادة تأكيد الدول الأعضاء على التزامها السياسي لمكافحة التهديد المتغير للإرهاب على الساحة الدولية.

 

هذا ويواجه العالم منذ شهر يناير الماضي، أزمة متدهورة ناتجة عن تفشي فيروس كورونا، الذي بدأ انتشاره منذ ديسمبر 2019 من مدينة ووهان الصينية وأدى إلى خسائر ضخمة في كثير من قطاعات الاقتصاد خاصة النقل والسياحة والمجال الترفيهي، وانهيار البورصات العالمية وتسارع هبوط أسواق الطاقة.

 

وعلى مستوى العالم، تجاوز عدد الإصابات بفيروس كورونا الذي ظهر لأول مرة في وسط الصين نهاية العام الماضي لـ 12,931  مليون إصابة، بينهم أكثر من 569 ألف حالة وفاة، وأكثر من 7,530 مليون حالة شفاء.

 

وعُطلت الدراسة في عدد من الدول حول العالم، إلى جانب إلغاء العديد من الفعاليات والأحداث العامة وعزل مئات ملايين المواطنين وفرض قيود كلية على حركة المواطنين، كما أوقفت عدة دول الرحلات الجوية والبرية بين بعضها البعض خشية استمرار انتشار الفيروس.

 

وحذرت منظمة الصحة العالمية، من أن انتشار فيروس كورونا "يتسارع" ولكن تغيير مساره لا يزال ممكنا، داعية الدول إلى الانتقال إلى مرحلة "الهجوم" عبر فحص كل المشتبه بإصابتهم ووضع من خالطوهم في الحجر.

 

ويذكر أن الصحة العالمية، صنفت فيروس كورونا بـ"وباء عالمياً"، في يوم 11 مارس الماضي، مؤكدة على أن أعداد المصابين تتزايد بسرعة كبيرة.

 

شارك.. أسئلة التقييم الأولي لاحتمالية إصابتك بفيروس كورونا