إعلامي لبناني ينتقد قرار أردوغان بشان "آيا صوفيا".. وقرار بإحالته للنيابة

بوابة الفجر
أحدث الاعلامي نيشان ضجة كبيرة علي مواقع التواصل الاجتماعي بسبب هجومه علي توقيع الرئيس التركي، رجب طيب أردوغان، مرسوما بتحويل متحف "آيا صوفيا" إلى مسجد، وفتحه أمام المصلين يوم 24 يوليو الحالي، وفقا لما نشره موقع "ار تي".

وغرد عبر حسابه على موقع "تويتر": "كما استَنْكَرْتُ تحويل مَسْجِدَيْ إشبيلية وقرطبة إلى كنائس، اليوم صَوْتي يُعانِقُ ملايين الأصوات التي تستنكر تحويل كاتدرائية #ايا_صوفيا إلى مسجد. الاعتداء على مُقَدّسات المساجد والكنائس مُدان.

وتابع: "تحويل كنيسة آيا صوفيا الى مسجد لن يجعل منك #خليفة_للمؤمنين. #عن_جَدّ_خبيث".

وتزامنا مع هذا، أحالت النيابة العامة في بيروت الإعلامي اللبناني، نيشان، إلى المحاكمة بتهمة الإساءة إلى تركيا، وحددت النيابة الثامن من أكتوبر المقبل موعدا لبدء محاكمة نيشان.

ففي وقت سابق، ادلي نيشان بتصريحات من خلال برنامجه "انا هيك"، حيث تلقي تغريدة قرأها عبر الهاتف من أحد المواطنين تصفه باللاجئ وتنتقد وصفه للرئيس التركي رجب طيب اردوغان ب "العثماني الخبيث".

وردا علي التغريدة اكد نيشان ما قاله موضحا ان "خبيث" تنطبق علي " اردوغان والنظام والعثمانيين والاتراك".

وقالت الوكالة الوطنية للإعلام اللبنانية إنه "بناء على الإخبار المقدم للنيابة العامة بحق الإعلامي نيشان، تمت إحالته للمحاكمة أمام غرفة المطبوعات في بيروت".

وأصدرت الخارجية اللبنانية بيانا بشأن القضية جاء فيه: "الأمين العام لوزارة الخارجية هاني شميطلي وجه إلى وزارة الإعلام مذكرة احتجاج من السفارة التركية في بيروت على ما تضمنه البرنامج من "إساءة" ضد تركيا".

وقال بيان الخارجية اللبنانية، إن السلطات التركية أدانت الحلقة، وطالبت بـ"تدخل السلطات المختصة لضمان احترام الأصول على منصات وسائل الإعلام اللبنانية، ولا سيما كرامة الدولة التركية ممثلة برئيسها".

شارك.. أسئلة التقييم الأولي لاحتمالية إصابتك بفيروس كورونا