انتعاش الانتاج الصناعي في فرنسا وإيطاليا مع انحسار تداعيات كورونا

بوابة الفجر
انتعش جزئيا الإنتاج الصناعي في فرنسا وإيطاليا، وهما ثاني وثالث أكبر اقتصادين في الاتحاد الأوروبي على الترتيب، جزئيا في (مايو) الماضي، بعد تراجعه في وقت سابق هذا العام بسبب تداعيات جائحة فيروس كورونا المستجد.


وبحسب "الألمانية"، ذكر مكتب الإحصاء الفرنسي (إينسي) أن الإنتاج الصناعي في البلاد ارتفع في (مايو) 22 في المائة مقارنة (أبريل) السابق عليه، وإن كان قد ظل أقل 23.4 في المائة مقارنة (فبراير) الماضي، وهو الشهر الأخير قبل تفعيل الإغلاق بسبب تفشي فيروس كورونا.


وأظهرت البيانات انخفاض الإنتاج الصناعي في فرنسا بشكل حاد في (مايو) مقارنة بالشهر نفسه من العام الماضي، حيث بلغت نسبة تراجع الإنتاج الصناعي 27.7 في المائة، ونسبة تراجع نشاط الصناعة بشكل عام 25.4 في المائة.


وفي إيطاليا، ارتفع الإنتاج الصناعي، بعد أخذ التغيرات الموسمية في الحسبان، 42.1 في المائة في أيار (مايو) مقارنة (أبريل)، وإن كان قد تراجع 20.3 في المائة مقارنة بالشهر نفسه من العام الماضي، حسب بيانات وكالة الإحصاء الوطنية الإيطالية (إيستات).


وذكر البنك المركزي الإيطالي في نشرة اقتصادية ربع سنوية أن البلاد تواجه تسجيل انكماش 9.5 في المائة في إجمالي الناتج المحلي العام الجاري. ويتوقع البنك المركزي أن يحقق الاقتصاد الإيطالي هذه الخسارة جزئيا في 2021، وأن يزداد الناتج الاقتصادي 4.8 في المائة.


وتوقعت المفوضية الأوروبية يوم الثلاثاء الماضي حدوث صدمات اقتصادية حادة في كل من فرنسا وإيطاليا بسبب جائحة فيروس كورونا المستجد.


وذكرت الذراع التنفيذية للاتحاد الأوروبي أن الناتج المحلي الإجمالي سينكمش هذا العام في فرنسا 10.6 في المائة وفي إيطاليا 11.2 في المائة، وأن متوسط نسبة الانكماش في منطقة العملة الأوروبية الموحدة سيصل إلى 8.7 في المائة.