قرارات مفاجئة لأسقف مغاغة استعدادًا لفتح كنائس الإيبارشية

بوابة الفجر
أعلن الأنبا أغاثون، أسقف إيبارشية مغاغة والعدوة وتوابعها للأقباط الأرثوذكس، عن فرض صوم من الدرجة الأولى على جميع أنحاء الإيبارشية، بدءًا من الغد الثلاثاء، وعدم تناول أطعمة المأكولات البحرية فيه تزامنًا مع بدء صلوات القداسات بالإيبارشية بدءًا من الاثنين، وحتى نهاية صوم الرسل.

وجاء ذلك استعدادًا لفتح أبواب كنائس إيبارشية، طالبين مراحم الرب ليتحنن وينهي أزمة وباء كورونا المستجد. 

وشدد أغاثون، في بيان، الأحد، على كل شعب الإيبارشية بالصوم الانقطاعي حتى الساعة الواحدة ظهرًا يومي الثلاثاء والخميس، ومن الساعة الثانية عشر بعد منتصف الليل وحتى الساعة الثالثة بعد ظهر يومي الأربعاء والجمعة، ويستثني غدًا ويوم السبت بمناسبة عيد البشارة.

وقرر أسقف مغاغة، استعداد فتح الكنائس عقب عيد الرسل مباشر مع اتخاذ الإجراءات الاحترازية والوقائية والتنظيمية في كل كنيسة أثناء فتح أبوابها وإقامة القداسات بها.
 
إجراءات فتح الكنائس في زمن كورونا

وكانت الكنيسة القبطية الأرثوذكسية، قد أعلنت عن أهم الإجراءات الواجب إتباعها في الإيبارشيات التي ستقوم بالفتح التدريجي مستقبلًا وهي كالآتي:

استمرار تعليق خدمة مدارس الأحد وكافة الاجتماعات والأنشطة. الخدمية بمختلف أنواعها في جميع الإيبارشيات بلا استثناء، يسمح بالمشاركة في صلوات الجنازات لأسرة المتوفى فقط.

يسمح بالمشاركة في صلوات سر الزيجة (الإكليل) لعدد ستة أفراد فقط في الصلوات إلى جانب الكاهن والعروسين والشماس، تغلق كافة دورات المياه ويراعي التباعد الاجتماعي بالنسبة لخدمات الكانتين ومكتبات البيع بجميع الكنائس وذلك في وقت القداس اليومي.

يؤدي صلاة القداس كاهن واحد فقط وأربعة شمامسة داخل وخارج الهيكل وعشرون فردًا فقط من الشعب، ليصبح إجمالي المشاركين في القداس ٢٥ فردًا فقط وفِي حالة استقرار الأوضاع يمكن زيادة الأعداد بعد أسبوعين.

يسمح بإقامة أكثر من قداس في اليوم الواحد مع تطبيق الإجراءات الاحترازية، يتولى الكاهن الخديم إتمام طقس صرف المناولة (غسل الأواني المقدسة بالماء وتناوله) بمفرده، تحجز القداسات بمواعيد مسبقة بمعرفة كل كنيسة، وذلك لإتاحة فرص متساوية للصلاة لجميع أفراد شعب الكنيسة.

تقوم كل كنيسة بتشكيل لجنة تضم من بين أعضاءها أطباء، تكون مهمتها الأساسية متابعة تطبيق الإجراءات الاحترازية، والتزام الجميع بها يتولى فريق الكشافة بكل كنيسة مسؤولية تنظيم حركة دخول وخروج المصلين، والتأكد من أن الداخلين ضمن المسجلين للمشاركة في القداس، وكذلك القيام بعمليات التطهير، ومتابعة تنفيذ المصلين لإجراءات الوقاية. على أن يرتدي أعضاء فريق الكشافة ملابس الوقاية المناسبة لمهمتهم.

يلتزم كل مصلٍ بإحضار منديل التناول (اللفافة) الخاص به، وكذلك زجاجة مياه صغيرة وغطاء الرأس بالنسبة للسيدات وذلك للاستخدام الشخصي، ويمتنع تمامًا التشارك في استخدام هذه الأدوات بين المصلين، كما يمتنع أن تقوم أي كنيسة بتوزيع هذه الأدوات على المصلين.

شارك.. أسئلة التقييم الأولي لاحتمالية إصابتك بفيروس كورونا