موسكو تحذر من انهيار معاهدة الأجواء المفتوحة بعد انسحاب واشنطن

بوابة الفجر
حذر نائب وزير الخارجية الروسي، سيرجي ريابكوف، اليوم السبت، بأن معاهدة الأجواء المفتوحة قد تتبع "تأثير الدومينو" وتنهار إذا اتبعت دول أخرى القيادة الأمريكية وانسحبت من الاتفاقية تحت ضغط من واشنطن.

وحسبما أوردت وكالة "سبوتنيك"، قال "ريابكوف": "لا أريد أن ينهار اتفاق الأجواء المفتوحة. نعترف بأن تأثير الدومينو ممكن وأن الدول التي تدعم الولايات المتحدة بحماس شديد، في مختلف القضايا، قد تنظر في مثل هذا الاحتمال تحت ضغط من واشنطن. نحن لا نحب هذا، لأنه بعد ذلك ستنهار الاتفاقية حتمًا".

وأضاف الدبلوماسي، أن موسكو لا تتوقع أن تُعيد واشنطن النظر في قرارها بالانسحاب من معاهدة الأجواء المفتوحة في مؤتمر قادم تشارك فيه الدول المشاركة.

وشدد "ريابكوف"، على أن روسيا لن تسمح للمؤتمر أن يتحول إلى منتدى لإلقاء الاتهامات التي لا أساس لها، وخاصة في اتجاه موسكو.

وعلق المسؤول: "أريد أن ألفت الانتباه إلى نقطة واحدة مهمة. موضوع المؤتمر، كما تم إقراره والموافقة عليه، هو تداعيات قرار الولايات المتحدة بالانسحاب من المعاهدة. إذا بدأ شخص ما بإلقاء اللوم على روسيا لشيء ما، فسوف ينحرف عن الموضوع بشكل صارم ... ولن نخشى إصدار حكمنا على أولئك الذين يحاولون استخدام هذه المنصة لإثارة شيء مبتكر تمامًا، أو في بعض الحالات، اتهامات غبية ضد روسيا".

تم التوقيع على معاهدة الأجواء المفتوحة في عام 1992 ودخلت حيز التنفيذ بعد عشر سنوات. ويسمح الاتفاق للدول بإجراء رحلات مراقبة غير مسلحة فوق بعضها البعض، وستظل 34 دولة جزءًا من المعاهدة بعد خروج واشنطن.

وقال الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، في مايو، إن واشنطن انسحبت من المعاهدة وزعم أن روسيا لم تلتزم بالاتفاقية.

ورفضت روسيا، مرارًا، الاتهامات الأمريكية بانتهاك المعاهدة. وقالت وزارة الخارجية الروسية، إن موسكو ستعمل فقط مع الولايات المتحدة على أساس متبادل ولن تقبل أي إنذارات نهائية.