متحدث البترول يكشف كواليس اكتشاف منجم دهب ضخم يحمل مليون أوقية (فيديو)

الذهب المصري
الذهب المصري
عقب المهندس حمدي عبد العزيز، المتحدث باسم وزارة البترول، على اكتشاف منجم دهب ضخم باحتياطات تصل لمليون أوقية دهب، قائلًا:" مبروك لمصر، هذا الكشف مصري صرف".

تابع "عبد العزيز"، خلال مداخلة هاتفية مع الإعلامي سيد علي ببرنامج "حضرة المواطن"، المذاع على فضائية "الحدث اليوم"، مساء الثلاثاء، أن الشركة التي قامت بهذا الاكتشاف مصرية تساهم فيها هيئة الثروة المعدنية، وجهاز الخدمة الوطنية، وبنك الاستثمار القومي، مشيرًا إلى أن احتياطي هذا المنجم في الحد الأدنى مليون أوقية.

ولفت إلى أن اجمالي الاستثمارات في هذا المنجم على مدار العشر سنوات المقبلة تصل لمليار دولار، مشيرًا إلى أن هناك برنامج لتحديث قطاع التعدين في مصر، لكي يتم زيادة مساهمة هذا القطاع في الناتج القومي، خاصة أن مصر دولة غنية في الثروة المعدنية.

وأعلن وزير البترول طارق الملا عن اكتشاف المنجم في منطقة "إيقات" بصحراء مصر الشرقية بإحتياطي يقدر بأكثر من مليون أوقية من الذهب بحد أدنى وبنسبة إستخلاص 95 % والتي تعتبر من أعلى نسب الاستخلاص،مشيرا أن الكشف الجديد يقع في منطقة إمتياز شركة شلاتين للثروة المعدنية، فيما تقوم شركة الثروات والموارد للتعدين بأعمال الخدمات الاستكشافية بالمنطقة طبقًا لتعاقدها مع شركة شلاتين.



وتعد منطقة امتياز شركة شلاتين للثورة المعدنية من المناطقة الغنية بالذهب، وتحاول الدولة بذل مزيد من الجهود لتقنين عمليات الذهب هناك التى تتم من جانب الأفراد. دون علمهم.


ويعد الكشف التجاري الجديد للذهب نتاجًا لاستثمار مصري خالص في مجال التنقيب عن الذهب واستغلاله من خلال شركة شلاتين المصرية والتي تشهد شراكة ناجحة وتعاونًا مثمرًا بين عدد من قطاعات الدولة والتي تساهم فيها كل من الهيئة المصرية العامة للثروة المعدنية وجهاز مشروعات الخدمة الوطنية وبنك الاستثمار القومى والشركة المصرية للثروات التعدينية وسيتم تكوين شركة جديدة بين كل من شلاتين وهيئة الثروة المعدنية للقيام بالعمليات في منطقة الكشف فور الانتهاء من الاجراءات لتكون ثالث شركة في مصر تقوم باستخراج الذهب والمعادن المصاحبة حيث يعمل حاليًا كل من شركة السكري لمناجم الذهب وشركة حمش مصر لمناجم الذهب.

ويأتي الكشف الجديد متزامنًا مع برنامج وزارة البترول والثروة المعدنية لتطوير وتحديث قطاع التعدين لزيادة مساهمته في الناتج القومى، حيث أكد المهندس طارق الملا وزير البترول والثروة المعدنية على استمرار متابعة تنفيذ البرنامج الجارى لتطوير وتحديث قطاع التعدين في مرحلته الثانية والذى تباشر الوزارة تنفيذه منذ انطلاق مرحلته الأولى في عام 2018 وحتى نهاية عام 2021 بهدف زيادة الجاذبية الاستثمارية لقطاع التعدين بما يؤدى إلى تعظيم استغلال الفرص المتاحة لرفع العوائد الاقتصادية المتحققة من هذا القطاع الحيوى وزيادة القيمة المضافة من استغلال الخامات المعدنية، موضحًا أنه في ضوء الإصلاحات الجارية في كافة نواحى صناعة التعدين طبقًا للبرنامج المنفذ فمن المستهدف جذب استثمارات اجنبية مباشرة خلال عامين في قطاع التعدين في مصر تقدر بنحو 375 مليون دولار، وزيادة الاستثمارات المباشرة المتوقعة في عام 2030 من 700 مليون دولار إلى مليار دولار.



وشهدت مصر هذا العام طرح اول مناقصة للتنقيب عن الذهب في 320 قطاعا والتى تم موعد مدها إلى 15 سبتمبر لجذب مزبد من الشركات لعملية الطرح، حيث جاءت هذه المناقصة بعد الموافقة على قانون الثورة المعدنية الذي ينظم عملية التقيب عن المعادن وقيمة الأتاوات التى تحصل عليها الدولة.



واشار الي أنه تم انجاز الإصلاحات التشريعية التي تعد محورًا رئيسيًا في البرنامج والتي توجت بإصدار قانون الثروة المعدنية رقم 145 لسنة 2019 بعد تعديل بعض أحكامه وإصدار لائحته التنفيذية الجديدة ولائحة الطرح الخاصة بالهيئة المصرية العامة للثروة المعدنية وإصدار نماذج جديدة لعقود اتفاقيات البحث بما يواكب النظم المطبقة عالميًا لجذب الاستثمارات إلى النشاط التعدينى ويراعى مصلحة الدولة في هذا المجال، مضيفًا أنه جرى مد موعد غلق المزايدة الأولى للبحث عن الذهب لعام 2020 وهى أول مزايدة طبقًا للتعديلات الجديدة والتى تم طرحها فى مارس الماضى نتيجة لظروف جائحة كورونا عالميًا وذلك إلى 15 سبتمبر2020 بدلًا من 15 يوليو 2020 مع تطبيق نظام تقييم عالمي للعروض الاستثمارية المقدمة يراعي كل الاشتراطات الدولية لجذب الاستثمار.




شارك.. أسئلة التقييم الأولي لاحتمالية إصابتك بفيروس كورونا