البابا تواضروس يطيب جسدي الأنبا موسى والأنبا إيسيذوروس بدير البراموس

تواضروس
تواضروس
طيب قداسة البابا تواضروس الثاني بابا الإسكندرية وبطريرك الكرازة المرقسية وعدد من أحبار الكنيسة جسدي القديسين أنبا إيسيذوروس قس القلالي والقوي أنبا موسى في دير السيدة العذراء (البراموس) بوادي النطرون.


وتحتفل الكنيسة بعد غدٍ، الأربعاء الموافق ٢٤ بؤونه ١ يوليو، بتذكار استشهاد القديس القوي أنبا موسى الذي استشهد عام ٤٠٧ ميلادية، كما تحتفل أيضا في نفس اليوم
بتذكار نياحة القديس إيسيذوروس الملقب ب "قس القلالي" والمتنيح عام ٣٩٧ ميلادية، وهو الأب الروحي للقديس موسى الأسود وتحوي جسديهما مقصورة واحدة بالكنيسة الأثرية بدير البراموس.


كما شارك قداسة البابا تواضروس اليوم في الندوة التثقيفية للقوات المسلحة التي أقيمت صباح اليوم بمجمع الجلاء، بحضور الرئيس عبد الفتاح السيسي وكبار رجال الدولة بمناسبة الذكرى السابعة لثورة ٣٠ يونيو.


وافتتح الرئيس اليوم بالمناسبة ذاتها، عددًا من المشروعات القومية، أهمها مطاري سفنكس والعاصمة الإدارية، وأعمال تطوير قصر البارون.

وكانت الكنيسة القبطية الأرثوذكسية قد نشرت تفاصيل اجتماع المجمع المقدس والذى ترأسه البابا عبر تقنية الفيديو كونفرانس والتفاصيل هى كالآتى: في إطار متابعة الوضع الصحي وانتشار جائحة فيروس كورونا، وقرارات السيد رئيس مجلس الوزراء الأخيرة، اجتمعت اللجنة الدائمة للمجمع المقدس بالكنيسة القبطية الأرثوذكسية (عبر تقنية الفيديو كونفرانس) صباح السبت ٢٧ يونيو ٢٠٢٠ برئاسة قداسة البابا تواضروس الثاني، ونظرًا لحالات العدوى والإصابات والوفاة واختلاف معدلاتها من إيبارشية إلى أخرى وبمستويات شديدة متوسطة خفيفة، رأت اللجنة أن يقوم الأب الأسقف مع مجمع الكهنة في كل إيبارشية بتقدير الموقف الصحي من حيث استمرار أو تعليق القداسات بالكنائس لمدة أسبوعين أو أكثر، أو فتحها تدريجيًّا مع مراعاة كافة الإجراءات الصحية.







وهنأت الكنيسة القبطية الأرثوذكسية، وعلى رأسها قداسة البابا تواضروس الثاني، الرئيس عبدالفتاح السيسي وجموع الشعب المصري، بمناسبة الاحتفال بالذكرى السابعة لثورة ٣٠ يونيو المجيدة.






وقالت الكنيسة: إن ثورة 30 يونيو تؤكد على حفظ وتماسك الدولة الوطنية المصرية ومشاركة الملايين من أبناء الشعب المصري الذين دافعوا عن حقهم في هوية ودولة مصرية تعبر عن كل المصريين وتمسكهم بالدور الوطني لجيشهم الباسل في مواجهة أعداء الوطن وقوى الظلام، والذي انحاز بدوره إلى الشعب، ورفض أن يساوم أعداء الوطن في تلك اللحظات المصيرية الحاسمة وأنقذ مصر من كل المؤامرات والأطماع الدولية التي كانت ومازالت تحيط بنا، حمى الله مصر وشعبها وجيشها الباسل وقيادتها السياسية الحكيمة من كل سوء.






كما بعث الأنبا إبراهيم اسحق بطريرك الإسكندرية للأقباط الكاثوليك ورئيس مجلس البطاركة والأساقفة الكاثوليك بمصر، تهنئة للرئيس عبد الفتاح السيسي والشعب المصري بمناسبة ذكرى ثورة ٣٠ يونيو.


وجاء في نص البرقية: باسم مجلس البطاركة والأساقفة الكاثوليك بمصر، وكل المؤسسات والهيئات الكنسية الكاثوليكية، وبالأصالة عن نفسي، نهنئ فخامة الرئيس عبد الفتاح السيسي وكل الشعب المصري بمناسبة ذكرى ثورة ٣٠ يونيو وندعو الرب أن تكون هذه المناسبة ملئها السلام والرخاء لكل شعبنا الحبيب،و أختتم: حفظ الله مصر وشعبها.