بخشوع وفرح .. كيف استقبل المصريون قرار عودة المساجد؟ (صور)

بوابة الفجر
استقبل المصريون بفرح كبير في قلوبهم، قرار فتح المساجد مرة أخرى بعد تعليق الصلاة بالمساجد لمدة تزيد عن ثلاثة أشهر، سمعا فيها عبارة "صلوا في بيوتكم" فتسابق المصلين إلى المساجد لتأدية الفرائض.

ورصدت عدسة "الفجر"، شعائر صلاة المغرب بإحدى مساجد مصر بعد إغلاق دام ثلاثة أشهر بسبب جائحة كورونا.

وحرص المصلون علي التباعد الإجتماعي بينهم أثناء الصلاة، بالإضافة إلي إصطحاب كل منهم علي السجادة الخاصه بهم وإرتداء الكمامات.

كما حرص المصلون على أداء الصلاة بالمساجد وسط حالة من الخشوع والراحة التي ظهرت علي ملامحهم.

وطالبت وزارة الأوقاف، جميع المصلين عدم استخدام المكتبات الموجودة بالمساجد أو جمع المصاحف، مشددة على رواد المساجد مراعاة ذلك حرصًا منا على سلامتهم، وعدم تعرضهم للعدوى بفيروس كورونا أو نقلها لغيرهم.

وأكدت وزارة الأوقاف، أنه بعد 3 أشهر من وقف الصلاة بالمساجد، أثبت رواد المساجد أنهم على وعي كامل بطبيعة المرحلة واستجابتهم للتعليمات والإجراءات التي أعلنتها الوزارة.

وقالت في بيان صحفي: هناك التزام بالضوابط والاجراءات التي حددتها وزارة الأوقاف والتي من أهمها: الوضوء في المنزل، وإحضار السجادة الخاصة، وارتداء الكمامات، والتباعد والمسافات الآمنة، وعدم المصافحة، والانصراف بسهولة وسلاسة بعد الصلاة.

وأكدت وزارة الأوقاف على عدد من الضوابط لكل المصلين مشددة على ضرورة مراعاتها وذلك في النقاط التالية:

1. عدم فتح دورات المياه نهائيًّا، وغلقها غلقًا تامًا.
2. عدم فتح دور المناسبات نهائيًّا وعدم السماح بدخول الجنائز أو صلاة الجنازة، أو عقد القران أو أي مناسبات اجتماعية.
3. عدم فتح أي أضرحة أو مقامات نهائيًّا أو فتح الأبواب المؤدية إليها.
4. استمرار تعليق صلاة الجمعة في المساجد لحين إشعار آخر.
5. عدم فتح مصليات السيدات.
6. عدم إقامة أي دروس دينية أو ندوات أو مقارئ أو أنشطة (سوى أداء الصلوات الخمس فقط).
7. تواجد الإمام أو المسئول عن المسجد في جميع الصلوات، وعدم ترك مفاتيح المسجد مع أي شخص كان من غير العاملين بالأوقاف.
8. فتح المسجد قبل موعد الأذان بعشر دقائق فقط، وتكون الإقامة عقب الأذان مباشرة، ويتم غلق المسجد بعد الصلاة بعشر دقائق وبما لا يجاوز نصف ساعة على الأكثر بعد الأذان في جميع الصلوات.
9 . الاقتصار في هذه المرحلة على فتح المساجد فقط دون الزوايا أو المصليات، وفي حالة الضرورة لعدم وجود مسجد نهائيًّا بالمنطقة يتم الفتح على قدر الضرورة بعد موافقة كتابية من مدير المديرية وتحت إشرافها بذات الضوابط
وشددت الوزارة على الالتزام بما يأتي:

أ. ضرورة ارتداء المصلين للكمامة.
ب. اصطحاب المصلِّي للمصلَّى الشخصي (سجادة صلاة شخصية).
جـ. وضع علامات التباعد بين المصلين والالتزام بها.
د. متابعة التطهير والتعقيم المستمر.
هـ. يكون الفتح في المرحلة الأولى للمساجد التي بها إمام، أو تحت إشراف أحد خطباء المكافأة التابعين الأوقاف وتحت مسئولية اثنين من العاملين بالأوقاف سواء إمام وعامل، أم خطيب مكافأة وعامل، أم مقيم شعائر وعامل، أم مؤذن وعامل، أم مفتش وعامل، أم مدير إدارة وعامل، أم رئيس قسم وعامل، ليكونوا مسئولين عن الالتزام بجميع الإجراءات.