مجارى «السلفية» التى ضربت فى وجه مصر

بوابة الفجر
سوشيال ميديا السلفيين.. تطرف ودعوة إلى الكراهية 

الحوينى وحسان وبرهامى ووجدى غنيم ينشرون التكفير عبر صفحات يتابعها ملايين 

2٫9 مليون شخص يتابعون حازم شومان على «فيسبوك» 

650 ألف مستخدم يتابعون صفحة محمد حسين يعقوب

يكره السلفيون الغرب ويعتبرونه باطلا لكنهم يستفيدون من جهود علمائه واختراعاتهم فيركبون الطائرات ويظهرون على القنوات الفضائية وأخيراً اهتموا بالسويشيال ميديا التى تمكنهم من نشر أفكارهم بتكلفة أقل بكثير من الظهور على القنوات الفضائية كما أن جمهور وسائل التواصل الاجتماعى أكبر بكثير من مشاهدى الشاشات التقليدية.

بعد أن هرب أبوإسحاق الحوينى، توجه إلى فيس بوك من خلال صفحته الرسمية لمخاطبة جمهوره وبث أفكاره من خلالها حيث يتابعة 1.7 مليون مستخدم، ويقدم الحوينى من خلال هذه الصفحة مؤلفاته ومشروعاته العلمية ومراحل دراسته كما يبث من خلالها فيديوهات حية بجانب المقطاع القديمة لدروسه.

آخر تعليقات الحوينى على صفحته مرتبط بواقعة انتحار الشابة سارة حجازى، التى أثارت جدلاً على السوشيال ميديا بين مؤيدين للدعاء لها بالرحمة ورافضين للأمر باعتبارها أتت شيئا محرما، إذ اكتفى أدمن صفحة الحوينى بنشر الآية: «ما كان للنبى والذين آمنوا أن يستغفروا للمشركين ولو كانوا أولى قربى من بعد ما تبين لهم أنهم أصحاب الجحيم (113)» فى انتصار للرأى الشائع عن أن مصير الشابة هو جهنم، فى مساندة للآراء التى تستنكر وتستكثر الدعاء لفتاة هزمها الاكتئاب بالرحمة.

وفيما يعانى العالم من وباء كورونا نشر أحد الشيوخ مقطعا يدعو فيه فى صلاة الفجر لجميع المرضى بالتعافى من الفيروس دون أن يقصر أمنيته على مرضى المسلمين وهو ما لقى استحسانا من الكثيرين إلا أن الحوينى رد على هذا الاستحسان والإشادة بنشر فيديو لدعاء يدعو فيه بالشفاء لمرضى المسلمين فقط دون غيرهم.

كما شارك الحوينى على صفحته عنوانا لصفحة له على موقع التليجرام باسم «خدمة الحوينى الدعوية» تضم ٣٨ ألف مشترك، كما ينشر بعض أحدايثه مثل فيديو بعنوان «عن حكم من لم يعتقد بكفر الكافر فهو كافر» ويوضح الحوينى فى هذا الفيديو أن شخصا ما سأل: هل النصارى كفرة؟، مستنكرا هذا السؤال حيث قال إن القرآن أجاب عن هذا السؤال بأنهم كفار ومن يعتقد أنهم غير ذلك فهو كافر دون أن يعنى ذلك الاعتداء عليهم، وجاءت كل التعليقات على الفيديو مؤيده وتحرض على المسيحيين وتشيد بوصف الحوينى لهم بالكفار.

كما ينشر الحوينى آراءه المعروفة عن الجهاد وتوزيع السبايا والغنائم ويبرر موقفه بأنه ينشر معلومة ولا يشرع تطبيق الجهاد لأنه أمر يخص الجهات العليا التى ترفع راية الجهاد وهى التى تضع القوانين وتجيش الجيوش.

أما صفحة الداعية محمد حسان، فيتابعها ٩٨٧ ألفا، وينشر عبرها فيديوهات برنامجه «جبريل يسأل والنبى يجيب»، وبرنامج «التفسير» كما نشرت الصفحة تعليقا على مقتل الأمريكى جورج فلويد وخطبة عن كيفية الخروج من أزمة كورونا بالرجوع إلى الله وفيديو بعنوان «العلاج القرآنى والنبوى لفيروس كورونا» تحدث فيه أن عن علاج الوباء يأتى بالإيمان بالله وبالقدر خيره وشره وأن يأخذ الناس بأسباب الوقاية والعلاج كما أشار إلى أن الحجر الصحى تشريع نبوى، كما أوصى بجانب الإجراءات الوقائية المعروفة بتناول «الحبة السوداء» والعسل لأن رسول الله قال عنها إن فيها شفاء من كل داء وأن الأبحاث العلمية أثبتت أنها ترفع كفاءة وقدرة جهاز المناعة كما أوصى بالتوبة والاستغفار والتضرع إلى الله، والمحافظة على الصلاة.

وتضم الصفحة الرسمية لوجدى غنيم 1.6 مليون متابع ينشر عبرها أفكاره المتطرفة والتى تلاقى ترحيبا كبيرا من متابعيه، بجانب نشر خواطره فى شهر رمضان وفتاويه المتطرفة ومقطاع من لقاءاته فى قناة الجزيرة القطرية والتى تتضمن هجوما على مصر الدعاء على المسئولين فى مصر وسوريا وكل البلاد المتحالفة للقاهرة بالهلاك، بجانب الڤيديوهات التى يدعو فيها لصلاة الجماعة فى المساجد رغم انتشار فيروس كورونا مع تحاشى المصافحة بعد الصلاة وارتداء القفازات والأقنعة ووضع جهاز تعقيم فى مدخل المبنى والوضوء فى المنزل.

وينشر غنيم عبر صفحته فيديوهات يهاجم فيها مدينة «الإنتاج الإعلامى والتى يصفها بـ»مدينة الإنتاج الحيوانى» واستمرار عرض مسلسلات الفسق والفجور وغلق المساجد.

أما الدكتور ياسر برهامى، فنشر عبر صفحته على «فيس بوك» كتاباته ولكن نشاط الصفحة الرئيسى هو الإجابة على تساؤلات المتابعين منها إجابته عن سؤال عن رأيه فى الحضرة التى تنظمها الطرق الصوفية؟ حيث أجاب بأنها بدعة، وليست ذكرًا وفق الشريعة.

كما أجاب برهامى عن سؤال حكم الاشتراك فى صندوق العاملين والحصول من خلاله على مكافأة عند الخروج إلى المعاش بأنه ينصح السائل أن يلغى اشتراكه لأن هذه الصناديق تستثمر الأموال فى البنوك الربوية، كما أجاب على سؤال عن حكم استعمال شامبو يحتوى على جوزة الطيب والكحول، فأجاب بأن جوزة الطيب من فصيلة نبات الأفيون المخدِّر لا يجوز استعمالها؛ وهى نجسة ومسكرة عند جمهور العلماء، ونصح السائل بتجنب هذا الشامبو خصوصاً أن أى مادة تحتوى على أكثر من 3% من الكحول مسكرة.

أما السلفى حازم شومان فهو من أكثر الدعاة تفاعلاً على السوشيال ميديا خاصة «فيس بوك» ويتابع صفحته 2.9 مليون شخص يعرض خلالها فيديوهات برنامجه «هزة أرضية» وفيديوهات دورات التنمية البشرية التى يعطيها لمريديه.

أما محمد حسين يعقوب فيتابع صفحته ٦٥٠ ألف مستخدم ويعرض من خلالها فيديوهاته وحلقات برنامجه «حبل الله المتين» والذى يفسر من خلاله القرآن الكريم وأيضا برنامجه «الحياة الطيبة».