رسالة جديدة من رئيس الاتحاد الآسيوي لكرة القدم بشأن قضايا اللاجئين

بوابة الفجر
أكد الشيخ سلمان بن إبراهيم آل خليفة رئيس الاتحاد الآسيوي لكرة القدم النائب الأول لرئيس الإتحاد الدولي لكرة التزام الإتحاد القاري بدعم قضايا اللاجئين، وتبني الخطط والبرامج الرامية لمساندتهم وتعزيز اندماجهم في المجتمعات الآسيوية.

وأشار آل خليفة- في تصريح خاص بمناسبة الاحتفال باليوم العالمي للاجئين- أن نحو 37 ألف لاجئ استفادوا بصورة مباشرة من برامج المسؤولية الاجتماعية التي تبنتها مؤسسة الحلم الآسيوي التابعة للإتحاد القاري خلال السنوات الثلاث الماضية، وذلك بالتعاون مع مجموعة من المنظمات المعنية في القارة والعالم.

وقال آل خليفة :"تمتلك كرة القدم القدرة على نشر الأمل، وهي أيضا تمتلك القدرة على الوصول إلى المجتمعات الأكثر حاجة، وفي يوم اللاجئين العالمي نحن نحمل مسؤولية تسخير كرة القدم لمساعدة الناس وتعليمهم وتمكينهم".

وأضاف :"قام الاتحاد الآسيوي لكرة القدم، من خلال مؤسسة الحلم الآسيوي، بالتأثير الإيجابي على حياة العديد من اللاجئين، ونحن ملتزمون بمواصلة العمل مع شركائنا، للقيام بالمزيد من المبادرات لنشر الخير والأمل لدى الناس".

يشار إلى أن الاتحاد الآسيوي لكرة القدم شدد على الاستفادة من قوة كرة القدم في تحقيق التطوير الاجتماعي، من خلال مؤسسة الحلم الآسيوي، وقد نجح بالفعل في صنع الفارق عبر برامج أقيمت في لبنان وسوريا والعراق والأردن وأفغانستان وتايلاند وفلسطين وبنجلادش وماليزيا، كما وضع خططا لمبادرات إضافية في المستقبل.

وكان من ضمن أكبر مشاريع الاتحاد الآسيوي لكرة القدم، المشروع الذي أقيم للاجئين الروهينجا في بنجلاديش، وذلك بدعم من المدربين من كافة أرجاء القارة، والمفوضية السامية للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين، والاتحاد الدولي للصليب والهلال الأحمر، ورابطة الدوري الإنجليزي، وكذلك لمخيم لاجئي الروهينجا في ماليزيا بدعم من المفوضية السامية لشؤون اللاجئين والاتحاد الماليزي لكرة القدم.