الفقي: حرب سد النهضة لن يكون فيها طرفًا رابحًا (فيديو)

مصطفى الفقي
مصطفى الفقي
Advertisements
قال الدكتور مصطفى الفقي، المحلل السياسي، إن إثيوبيا لا تريد أن تعترف بحصص ثابتة في مياه النهر لدول حوض النيل، لافتًا إلى أن إثيوبيا تريد أن تلغي كل التاريخ وكل القانون وتبدأ من الصفر.

وأضاف "الفقي"، خلال لقاء خاص مع الإعلامي شريف عامر، ببرنامج "يحدث في مصر"، المذاع على فضائية "إم بي سي مصر"، أن الوصول إلى حل لقواعد ملء سد النهضة أسهل من اعتراف إثيوبيا بالحقوق التاريخية لدولتي المص في نياه نهر النيل، لافتًا إلى أن هناك تعنت إثيوبي غير مبرر.

وأشار إلى أن إثيوبيا تريد التهرب من الثوابت الخاصة بحصص مياه النيل، موضحًا أن مصر ليس أمامها إلا اللجوء لمجلس الأمن لأنه من صلاحياته إحالة الأزمة إلى محكمة العدل الدولية.

وأكد أن السودان يعلم أن إثيوبيا تريد التهرب من الثوابت الخاصة بحصص مياه نهر النيل، معلقًا: "أزمة سد النهضة لم تكن لتحدث لولا حالة الفوضى التي صاحبت أحدث ثورة 25 يناير، ولم يدار صراع سد النهضة بجدية إلا بعد مجئ الرئيس عبد الفتاح السيسي"، مؤكدًا أن الحرب لا يكون فيها طرفًا رابحًا في أزمة سد النهضة.

وكان أعلن وزير الري الدكتور محمد عبد العاطي، عن أن مفاوضات سد النهضة لم تحقق تقدمًا يذكر، حسبما ذكرت فضائية "إم بي سي مصر"، في نبأ عاجل.

كان أصدر المجلس الأعلى لتنظيم الإعلام، أمس الثلاثاء، بيانًا، أكد فيه أهمية الصحافة والإعلام، في تشكيبل الوعي المصري، خاصة في ظل التحديات التي يمر بها الوطن، مطالبًا بالالتزام بالبيانات الصادرة عن الجهات الرسمية والمختصة، عند إذاعة أو نشر أخبار تخص الوضع في ليبيا وسد النهضة، والعمليات الحربية التي تقوم بها القوات المسلحة في سيناء ضد الإرهاب.

وقال المجلس في بيانه، إن البلاد تمر بمنعطف خطير، وتحديات جسام في هذه المرحلة الحساسة تتعلق بأمن البلاد القومي، ممل يتطلب تضافر جهود كل القوى الوطنية.

شارك.. أسئلة التقييم الأولي لاحتمالية إصابتك بفيروس كورونا