إصابة رئيس أكبر مدينة برازيلية بفيروس كورونا

فيروس كورونا
فيروس كورونا

أعلن برونو كوفاس رئيس بلدية ساو باولو، الذي يعاني مرض السرطان منذ العام الماضي، اليوم الأحد، إصابته بفيروس كورونا المستجد.

 

وقال كوفاس، عبر حسابه على موقع "إنستجرام"، إن الاختبار الطبي الذي أجراه أظهر إصابته بالفيروس، وقال: "أنا بخير. لا توجد أعراض".

 

وكشف رئيس أكبر مدينة في البرازيل، في مقطع فيديو نشر على المنصة ذاتها، أنه تلقى هذه النتيجة إثر إجرائه فحصا روتينيا.

 

وأضاف رئيس أكبر مدينة في البرازيل: "توصية طبيبي، بما أنني لا أعاني أعراضا، هي البقاء في المنزل. ليست هناك حاجة لترك منصبي، سأواصل عقد اجتماعات عبر الإنترنت".

 

وفي بداية الوباء، وضع كوفاس سريرا في مكتبه بمقر البلدية ليكون موجودا على مدار 24 ساعة، وحتى يتمكن من التعامل مع الأزمة الصحية التي تؤثر على سكان المدينة البالغ عددهم 12.2 مليون شخص.

 

والبرازيل واحدة من أكثر بلاد العالم تضررا من وباء "كوفيد 19"، ووفق آخر إحصاء رسمي بلغ عدد المصابين أكثر من 850 ألفا، مع 42720 وفاة.

 

وأفادت وزارة الصحة البرازيلية، في إحصائية جديدة، بارتفاع حصيلة الإصابات المؤكدة بفيروس كورونا المستجد خلال الساعات الـ24 الماضية بواقع 30412، ليصل العدد الإجمالي إلى مستوى 802828.

 

وقالت الوزارة البرازيلية: إن "عدد الوفيات الناجمة عن الفيروس ازداد خلال اليوم الماضي بواقع 1239 حالة جديدة لتصل الحصيلة الإجمالية للضحايا إلى 40919 شخصا"، مشيرة إلى أن حصيلة المتعافين من الفيروس وصلت إلى نقطة 345595 حالة.

 

وتعتبر البرازيل الدولة الثانية عالميا من حيث عدد الإصابات المسجلة بفيروس كورونا، والثالثة من حيث الوفيات جراء الجائحة.

 

هذا ويواجه العالم منذ شهر يناير الماضي، أزمة متدهورة ناتجة عن تفشي فيروس كورونا، الذي بدأ انتشاره منذ ديسمبر 2019 من مدينة ووهان الصينية وأدى إلى خسائر ضخمة في كثير من قطاعات الاقتصاد خاصة النقل والسياحة والمجال الترفيهي، وانهيار البورصات العالمية وتسارع هبوط أسواق الطاقة.

 

وعلى مستوى العالم، تجاوز عدد الإصابات بفيروس كورونا الذي ظهر لأول مرة في وسط الصين نهاية العام الماضي لـ 7,573 مليون إصابة، بينهم أكثر من 422 ألف حالة وفاة، وأكثر من 3,830 مليون حالة شفاء.

 

شارك.. أسئلة التقييم الأولي لاحتمالية إصابتك بفيروس كورونا