مجلس "الأعمال الإماراتي- الروسي" يوصي بأهمية إبرام شراكات لما بعد كورونا

بوابة الفجر
أوصى مجلس الأعمال الاماراتي- الروسي، بأهمية إبرام شراكات في جميع المجالات، وإعداد خطط اقتصادية لمرحلة ما بعد جائحة فيروس كورونا المستجد.

جاء ذلك خلال اجتماع افتراضي مفتوح عقده المجلس حول تأثير جائحة فيروس كورونا المستجد على مجتمع الأعمال و أبرز التدابير اللازمة لضمان عمل الأسواق بالبلدين بكفاءة خلال أية أوبئة قد تظهر في المستقبل.
واستعرض الاجتماع، الذي جمع الأمين العام لاتحاد غرف التجارة والصناعة بالدولة رئيس الجانب الاماراتي بالمجلس حميد محمد بن سالم، والرئيس التنفيذي رئيس مجلس الإدارة لشركة "JSC "Rosgeo" رئيس الجانب الروسي بالمجلس سيرجي جوركوف، تأثير جائحة كورونا على الشركات وسبل توحيد الجهود بين الحكومات والشركات لإدارة الأزمة ومعالجتها.

وأعرب ابن سالم عن بالغ اعتزازه بما وصلت إليه العلاقات الاماراتية -الروسية والرغبة الصادقة في تعزيز التعاون الثنائي بهدف تحقيق الأهداف المشتركة، مشيراً إلى ضرورة استثمار تطور العلاقات بين البلدين الصديقين للنهوض والارتقاء بها للمستويات التي تلبي طموح أصحاب الأعمال في الجانبين وترقى إلى الإمكانات المتاحة، مؤكداً أن "غرف الامارات الممثلة بمجلس الأعمال الاماراتي الروسي المشترك لن تدخر جهداً في سبيل تطوير العلاقات الاقتصادية وزيادة نمو التبادلات التجارية بين البلدين وتذليل مختلف التحديات التي تواجه ذلك".

ودعا جميع أصحاب الأعمال الاماراتيين والروس إلى اغتنام فرصة اللقاءات التي تعقد الآن ومستقبلا مع ممثلي كبرى الشركات من شتى الاختصاصات تمهيداً لعقد شراكات اقتصادية اماراتية روسية واعدة.

ونوه إلى ما تتمتع به الإمارات من بيئة أعمال خصبة واستعرض أهم الخصائص التي تشكل عوامل جذب للمستثمرين ومنها الموقع الاستراتيجي المتميز لا سيما أنها تعد بوابة للسوق الخليجية فضلاً عن انخفاض كلفة ممارسة الأعمال مقارنة باقتصادات دول المنطقة وعدد كبير من المميزات الأخرى.

من جانبه، أعرب سيرجي جوركوف عن تفاؤله بنتائج هذا الاجتماع الافتراضي وزيارته خلال شهر فبراير (شباط) 2020 للإمارات، مثمناً الجهود المشتركة للجانبين لزيادة وتعزيز حجم التبادلات التجارية، مؤكدا حرص أصحاب الأعمال الروس ورغبتهم الحقيقية بإبرام شراكات ناجحة مع نظرائهم الإماراتيين خصوصاً في ظل توافر الفرص الواعدة في العديد من المجالات.

شارك.. أسئلة التقييم الأولي لاحتمالية إصابتك بفيروس كورونا