سقوط قتلى وجرحى في احتجاجات مدينة إنديانابوليس الأمريكية

احتجاجات أمريكا
احتجاجات أمريكا

أفادت وسائل إعلام أمريكية، اليوم الأحد، بمقتل شخص وإصابة 3 آخرون بإطلاق نار على متظاهرين بمدينة إنديانابوليس، خلال الاحتجاجات على مقتل رجل من أصول إفريقية على يد شرطي أبيض بمدينة مينيابوليس بولاية مينيسوتا.

 

وكانت أمريكا، شهدت صدامات بين متظاهرين ورجال شرطة، رغم فرض حظر للتجول في محاولة لتهدئة الغضب الذي انفجر في البلاد بعد وفاة المواطن الأمريكي ذي البشرة السوداء، جورج فلويد.

 

وقد أعلنت السلطات الأمريكية، مع امتداد رقعة المظاهرات وأعمال العنف، فرض حظر تجول في كل من أتلانتا، ولوس أنجلوس، وفيلادلفيا، وناشفيل، في محاولة لاحتواء أعمال الشغب.

 

 وفي وقت سابق تعهد الرئيس الأمريكي، دونالد ترامب، بإيقاف الاضطرابات العنيفة، متهما الأمريكيين "المنتمين لليسار الراديكالي" ببث الفوضى.

 

وكان البنتاجون، أعلن أن وحدات للشرطة العسكرية وضعت في حالة تأهب لتتمكن من التدخل إذا احتاج الأمر، خلال مهلة أربع ساعات.

 

هذا ولم يمنع نشر 2500 شرطي وجندي من الحرس الوطني، مساء الجمعة، وفرض منع للتجول في مينيابوليس، تفاقم الوضع في المدينة التي شهدت عمليات نهب وإضرام حرائق عمدا.

 

وكشف الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، أنه تحدث مع عائلة المواطن من أصول إفريقية، جورج فلويد، الذي توفي جراء احتجاز قاس من قبل عناصر في شرطة مينيسوتا .

 

وقد أعلنت إدارة السلامة العامة في ولاية مينيسوتا الأمريكية، توقيف ديريك تشوفين، ضابط الأمن، الذي ظهر وهو يعتقل جورج فلويد، المتوفى خلال عملية التوقيف العنيفة من طرف رجال الأمن.

 

وكان فلويد، وهو رجل أسود، توفى بعد أن ثبته ضابط أبيض على الأرض تحت ركبته، ما أثار مظاهرات ضد وحشية الشرطة والتمييز العنصري في المدن في جميع أنحاء الولايات المتحدة.

 

شارك.. أسئلة التقييم الأولي لاحتمالية إصابتك بفيروس كورونا