شرطة منيابوليس تعتقل فريق عمل "سي إن إن" أثناء تغطية احتجاجات (فيديو)

صورة تعبيرية
صورة تعبيرية

أعلنت شرطة مدينة منيابوليس الأمريكية، اليوم الجمعة، عن القبض على مراسل شبكة سي.إن.إن أثناء تغطية حية للاحتجاجات في المدينة، دون ذكر أي سبب.

وكان المراسل عمر جيمينز، وهو أسود البشرة، يصور محتجاً أثناء القبض عليه عندما حاصره نحو 6 من رجال الشرطة البيض، حيث اقتادته قوات الشرطة بعيداً مع 3 من زملائه بعد وضع القيود في أيديهم.

وقال لأفراد الشرطة الذين ارتدوا أقنعة واقية من الغاز: "يمكننا التراجع للخلف إلى حيث ترغبون"، ثم أوضح لهم أنه وزملاءه يعملون في الصحافة وقال: "سنبتعد عن طريقكم".

​كما تم احتجاز كاميرا "سي إن إن" والتي استمرت في التسجيل أثناء تقييد الطاقم، ويبدو أن الشرطة لم تكن على علم بأن الكاميرا كانت لا تزال قيد التشغيل، بحسب الشبكة الأمريكية.

هذا وأضرم محتجون في مدينة مينيابوليس بولاية مينيسوتا الأمريكية، النار في مبنى للشرطة، مساء أمس الخميس، احتجاجا على وفاة الشاب الأميركي ذي الأصول الأفريقية جورج فلويد خلال اعتقاله على بأيدي رجال شرطة، في ثالث يوم من الاحتجاجات العارمة التي تشهدها المنطقة.

وإضافة إلى منيابوليس، شهدت كل من كنتاكي ولوس أنجليس ومدن أخرى، احتجاجات خرج خلالها مئات المتظاهرين ليعبروا عن غضبهم لمقتل الرجل.

ففي لوس أنجلس، التي تشهد باستمرار توترا بين قوات إنفاذ القانون والسكان السود، أغلق متظاهرون لفترة قصيرة طريقا سريعا، وقام بعضهم بتحطيم نوافذ سيارات الشرطة والصعود على سطحها.