'مفيش سرير فاضي'.. رسالة شديدة اللهجة من محمد علي خير للمصريين بسبب 'كورونا'

الإعلامي محمد علي خير
الإعلامي محمد علي خير
قال الإعلامي محمد علي خير، إن مصر دخلت المرحلة الثالثة في انتشار فيروس كورونا المستجد، وذلك بعد أن أصبحت أعداد الإصابة في حالة تزايد كبيرة، تفوق طاقة المنظومة الصحية، ولم يعد يتوفر أي سريؤ في أي مستشفى حكومي أو خاص، وأصبح عزل المرضى في منازلهم.

وأضاف على صفحته الشخصية بموقع التواصل الاجتماعي فيسبوك: "ياريت أنا وحضرتك نرجع للي عملناه أول أسبوع، ومتفرحش إن الحكومة هترفع الحظر وترجع الحياة بالتدريج، إعمل حظر على نفسك شهر كمان، وأرجوك وأتوسل إليك إسمعني، لإن الدنيا مش حلوة خالص ومفيش حد هيسمعلك".

وطالب "خير" من المصريين، ارتداء الكمامة في العمل والمواصلات العامة، وعدم التوجه للمولات والأسواق، بالإضافة إلى عدم التوجه للمساجد والجوامع، حتى لو تم السماح بصلوات الجماعة.

كما طالب "خير" من المصريين، اتباع تعليمات الأطباء في تقوية جهاز المناعة، وغسل اليدين بشكل مستمر، بحد أدنى ٢٠ ثانية".

وتابع: "عارف إنك مخنوق زي حالاتي، بس سرير بيتك أحلى مليون مرة من سرير المستشفى، تذكر الجملة دي، مفيش سرير فاضي في أس مستشفى، حتى لو كنت مليونير، ولو وقعت محدش هيسمعك أو يسمي عليك، لحد دلوقتي لم يظهر علاج للكورونا ولا مصل للوقاية
في مصر، إحنا دخلنا مرحلة الانتشار السريع، ناس بسيطة اتصلوا بي عشان ألاقي سرير لمصاب كورونا عندهم، في البداية كنت بنجح بفضل الله في توصيل الحالة للمسؤولين، منذ أكثر من أسبوع مبقاش فيه سرير فاضي".

وكانت قد أعلنت وزارة الصحة والسكان، مساء أمس الأربعاء، عن خروج 178 من المصابين بفيروس كورونا من مستشفيات العزل والحجر الصحي، وذلك بعد تلقيهم الرعاية الطبية اللازمة وتمام شفائهم وفقًا لإرشادات منظمة الصحة العالمية، ليرتفع إجمالي المتعافين من الفيروس إلى 5205 حالات.

وأوضحت الوزارة أن عدد الحالات التي تحولت نتائج تحاليلها معمليًا من إيجابية إلى سلبية لفيروس كورونا (كوفيد-19)، ارتفع ليصبح 5798 حالة، من ضمنهم الـ 5205 متعافيين.

وأضافت أنه تم تسجيل 910 حالات جديدة ثبتت إيجابية تحاليلها معمليًا للفيروس، وذلك ضمن إجراءات الترصد والتقصي التي تُجريها الوزارة وفقًا لإرشادات منظمة الصحة العالمية، لافتة إلى وفاة 19 حالة جديدة.

وذكرت أن إجمالي العدد الذي تم تسجيله في مصر بفيروس كورونا المستجد حتى الأربعاء، هو 19666 حالة من ضمنهم 5205 حالة تم شفاؤها وخرجت من مستشفيات العزل والحجر الصحي، و816 حالة وفاة.