دبلوماسي سابق يناشد بتخصيص "25 مايو" يوما لأفريقيا بالمدارس (فيديو)

بوابة الفجر
قال السفير أحمد حجاج، الأمين العام المساعد الأسبق لمنظمة الوحدة الإفريقية، إن يوم إفريقيا هو يوم إنشاء منظمة الوحدة الأفريقية عام 1963 لتعبر عن تطلعات القارة الأفريقية وتحقيق استقلال باقي دول القارة الإفريقية، والتي تزيد عن 54 دولة بعد أن كان هناك العديد من الاستعمارات لدول القارة.

وأضاف "حجاج"، خلال مداخلة هاتفية مع برنامج "الآن" المذاع عبر فضائية "إكسترا نيوز"، اليوم الإثنين، أن أول مؤتمر قمة إفريقي بعد المؤتمر التأسيسي لإنشاء منظمة الوحدة الإفريقية عقد في القاهرة عام 1964 تحت رئاسة الرئيس جمال عبد الناصر.

وتابع الأمين العام المساعد الأسبق لمنظمة الوحدة الإفريقية، أن من ضمن أهداف منظمة الوحدة الأفريقية التي أصبحت الاتحاد الإفريقي الآن هو التكامل الاقتصادي بين الدول؛ ولذا أنشئت اتفاقية التجارة الحرة القارية الأفريقية التي لعب فيها الرئيس عبد الفتاح السيسي، دورًا هامًا بها خلال رئاسته للاتحاد الإفريقي، وكانت ستدخل حيز التنفيذ يوليو المقبل وتم تأخيرها بسبب ظروف كورونا، مشددًا على أن أفريقيا لم تهتم بالبعد الثقافي مثلما اهتمت بالبعد السياسي والاقتصادي، ولابد من التوصل لصيغة ثقافية تمثل القارة الأفريقية، مناشدًا وزير التربية بإعلان يوم 25 مايو من كل عام يوم إفريقيا في المدارس والجامعات المصرية، وتخصيص ولو حصة به لتوضيح الدور المصري في الوحدة الإفريقية.

وأوضح "حجاج"، أن الخلافات بين الدول حول الحدود والثروات والزعامة أهم التحديات التي تواجه القارة الآن، فلازال هناك استقطاب من الدول الكبرى لبعض الدول الإفريقية وقد نعود لسياسات التكتلات المنفصلة، ويجب توعية الشعوب العربية والمصرية بضرورة التعاون مع دول القارة.

وتحتفل جميع دول قارة إفريقيا، باليوم العالمي بإفريقيا "يوم إفريقيا" وهو الذكرى السنوية لتأسيس منظمة الوحدة الإفريقية في 25 مايو 1963، حيث ووقعت 32 دولة إفريقية مستقلة في ذلك اليوم الميثاق التأسيسي في أديس أبابا بإثيوبيا، وفي عام 2002، أصبحت منظمة الوحدة الإفريقية تعرف باسم الاتحاد الإفريقي، ويحتفل بيوم إفريقيا في جميع أنحاء العالم.

تعود الحكاية عندما انعقد المؤتمر الأول للدول الإفريقية المستقلة في أكرا، غانا في 15 أبريل 1958، وعقده رئيس وزراء غانا الدكتور كوامى نكروما، وكان يضم ممثلين من مصر التي كانت آنذاك جزءًا من الجمهورية العربية المتحدة، وأثيوبيا، ليبيريا وليبيا والمغرب والسودان وتونس واتحاد شعوب الكاميرون والبلد المضيف غانا، وعرض المؤتمر التقدم الذى أحرزته حركات التحرير في القارة الإفريقية، إلى جانب أنه ترمز إلى تصميم شعب إفريقيا على التحرر من الهيمنة، السيطرة والاستغلال الأجانب، ودعا المؤتمر إلى تأسيس يوم حرية إفريقي.

ومنظمة الوحدة الإفريقية، هي منظمة تتألف منها معظم الدول الإفريقية، تم إعلان تأسيسها، في 25 مايو 1963، وبعد خمس سنوات من المؤتمر سالف الذكر التقى ممثلو ثلاثين دولة إفريقية في أديس أبابا، إثيوبيا، استضافها الإمبراطور هيلا سيلاسى، بحلول ذلك الوقت كان أكثر من ثلثي القارة قد حصلت على الاستقلال.