Advertisements

رئيس محكمة الاستئناف الأسبق يروي تفاصيل تحقيقات "الفنية العسكرية" (فيديو)

المستشار عدلي حسين
المستشار عدلي حسين
كشف المستشار عدلي حسين، رئيس محكمة الاستئناف الأسبق، كواليس التحقيقات في قضية الهجوم على الكلية "الفنية العسكرية" إبان عهد الرئيس الراحل محمد أنور السادات، مشيًرا إلى أن هذه العملية أسفرت عن 14 شهيدا.

وقال "حسين"، خلال حواره ببرنامج "رأي عام"، المذاع عبر فضائية "ten"، مع الإعلامي عمرو عبد الحميد، مساء الجمعة، إن هدف العملية العسكرية آنذاك هو القضاء على الرئيس الراحل محمد أنور السادات، لافتا إلى أن من يقود هذه العملية الإرهابية متطرف فلسطيني يدعى صالح سرية.

ولفت المستشار عدلي حسين، إلى أن هذه القضية كانت أهم القضايا التي حقق فيها أثناء عمله في نيابة أمن الدولة العليا، مؤكًدا أن حادث الفنية العسكرية في السبعينيات كان يهدف لقلب نظام الحكم.

وتابع رئيس محكمة استئناف القاهرة الأسبق، أنه تم التحقيق في قضية الفنية العسكرية مع ثلاثة أشخاص وهم طلال الانصاري وصلاح سرية وكارم الأناضولي.

وأوضح، أن الهدف من حادث الفنية العسكرية التخلص من الرئيس الراحل محمد أنور السادات بسبب ان اتجاهاته كانت واضحة وهي الحرب وعقد السلام ولكن جبهة الصمود والتصدي الارهابية كانت ضد ذلك.

وأشار إلي أنه تم الحكم علي طلال الانصاري وصلاح سارية وكارم الاناضولي بالاعدام بسبب حادث الفنية العسكرية ولكن تم العفو عن حكم الاعدام لـ طلال الانصاري.

وأشار المستشار عدلي حسين إلى أن الصدفة وحدها هي التي قادته إلى القضايا السياسية والتي بدأت بـ 15 مايو.

يذكر أن هجوم الكلية الفنية العسكرية نفذه من قبل التيار الإسلامي كأولى محاولاته للانقلاب العسكري ضد الرئيس الراحل محمد أنور السادات وأسفرت عن مقتل 17 وإصابة 65، ووقعت في يوم 18 إبريل 1974 بعدما اقتحم عدد كبير من الإرهابيين، مستودع الكلية الفنية العسكرية، واستولوا على أسلحة بقيادة الإرهابي صالح سرية، الفلسطيني الأصل، الذي صدر حكم بالإعدام ضده فيما بعد. 

وكان هدفهم قتل الرئيس أنور السادات من أجل إعلان ولادة جمهورية مصر الإسلامية، لكن هذه المحاولة فشلت، وعرفت فيما بعد تلك الخلية الإرهابية باسم "تنظيم الفنية العسكرية".