Advertisements

ليست سلوى عثمان وحدها وإنما دنيا عبد العزيز أيضًا

سلوى عثمان ودنيا عبد العزيز
سلوى عثمان ودنيا عبد العزيز
شهيرة النجار

الناس المتابعة لمسلسل البرنس لمحمد رمضان هذا العام منبهرة بأداء عدد كبير من الممثلين الذين كانوا يأخذون أدوارًا ثانوية قبل ذلك وأدوارهم في هذا المسلسل ليست بطولة أولى أو ثانية بالعمل وعلى رأس هؤلاء سلوى عثمان التى وصل عدد مشاهدي أحد مشاهدها لأكثر من نصف مليون وهذا مثبت بمؤشر البحث جوجل لمشاهدة أحد مشاهدها لأكثر من نصف مليون مشاهدة وربما يكون هذا الدور رغم تحفظى أنا شخصيًا على أدائها الأوفر خاصة فى مشاهد البكاء أعتقد أنه إعادة اكتشاف لسلوى عثمان ابنة الفنان السكندرى عثمان محمد على الذى كثيرًا ما امتعنا بأعماله.

والحقيقة إن أداء دنيا عبد العزيز لا يقل عن أداء سلوى عثمان وإن كنت أرى أن دنيا كما هى أداؤها وطريقتها لكن الناس هذا العام مركزة فى أداء الممثلين بالعمل وكالعادة نصبوا من أنفسهم نقادًا دارسين ويجى دور دينا بالعمل وهى مودعة والدتها قبل رمضان بأيام قلائل وأعتقد أن تركيز الناس مع ممثلى العمل بعدما لم يستحوذ رمضان على غالبية المشاهد كعادة كل عمل فأعطى فرصة للعمل الجماعى الذى صنع تلك الحالة عند متابعيه.