شكر للسيسي وتحذير للشرق الأوسط.. 3 رسائل مهمة من "الصحة العالمية"

الصحة العالمية
الصحة العالمية
تبعث منظمة الصحة العالمية، من وقت لآخر، برسائل مهمة عن وضع فيروس كورونا "كوفيد-19" في العالم، موجهة تحذيرات للدول، وكذلك تشكر من يساهم في السيطرة على الوباء الذي انتشر في أغلب دول العالم.

وترصد بوابة الفجر، في السطور التالية، أبرز ما أعلنته المنظمة ورئيسها بشأن كورونا:

شكر للرئيس السيسي 

ووجه الدكتور تيدروس أدهانوم، رئيس منظمة الصحة العالمية، الشكر للرئيس عبد الفتاح السيسي، في تغريدة له عبر حسابه الرسمي على موقع التواصل الاجتماعي "تويتر".

وشكر "تيدروس" في تغريدته، الرئيس السيسي بعد قراره بتحمل صندوق تحيا مصر نفقات الحجر الصحي للعائدين من الخارج.

وأضاف رئيس منظمة الصحة العالمية: نشكر الرئيس المصري على جهوده المبذولة لوقف انتشار فيروس كورونا، وضمان حصول المتضررين على دعم واسع النطاق.

هل سوريا بلدا ناجية؟

كما نفت منظمة الصحة العالمية، ما تداولته بعض صفحات مواقع التواصل الاجتماعي، في سوريا، حول التوقع بإعلان سوريا "بلدا ناجيا" من وباء فيروس "كورونا" المستجد خلال فترة 21 يوما.

وذكرت مندوبية المنظمة في سوريا، في بيان أوردته وكالة الأنباء السورية اليوم الجمعة، أنه لا يمكن التنبؤ بتطورات جائحة كورونا، وتوقع الحالات المستقبلية للإصابة بالمرض في سوريا أو في أي بلد آخر.

تحذير للشرق الأوسط 

ودعت منظمة الصحة العالمية حكومات الشرق الأوسط للتحرك سريعًا للحد من انتشار فيروس كورونا (كوفيد-19)، لافتةً إلى ارتفاع حالات الإصابة إلى نحو 60 ألفًا، وهو ما يقرب من ضعف مستواها قبل أسبوع.

وقال أحمد المنظري، المدير الإقليمي لمنظمة الصحة العالمية لشرق المتوسط، وهي منطقة تضم باكستان وأفغانستان والصومال وجيبوتي، إضافة إلى دول الشرق الأوسط، في بيان بثه الموقع الإلكتروني للمنظمة: إنه تم تسجيل حالات جديدة في بعض من أكثر الدول عرضة للخطر، والتي بها أنظمة صحية ضعيفة".

ولفت إلى أنه حتى في الدول التي بها أنظمة صحية أقوى "شهدنا ارتفاعًا مقلقًا في أعداد حالات الإصابة والوفيات المسجلة".

وشدد على أن الوضع ملح للغاية، مضيفًا "لدينا فرصة سانحة للحد من انتشار (كوفيد-19) في منطقتنا، ونحن بحاجة إلى العمل بسرعة وإلى اتباع نهج يقوم على الحكومة بأكملها والمجتمع".

وحدد "المنظري" طريقتين للحد من انتقال المرض، الأولى هي أن تكون البلدان أكثر قوة في إجراء الاختبار لجميع الحالات المشتبه فيها وتتبع جميع المخالطين وضمان تدابير العزل المناسبة، مؤكدًا أنه يجب حماية العاملين الصحيين كما ينبغي لأنهم أكثر عرضة لخطر الإصابة بالمرض.

أما الطريقة الثانية، فتقوم على حفاظ الأشخاص على ممارسات تباعد وسلوكيات نظافة أكثر صرامة لحماية أنفسهم وأحبائهم، مشددا على ضروروة البقاء في المنزل والعزل الذاتي لكل من تظهر عليه أعراض الحمى والسعال والحالات المشتبه بها.

شارك.. أسئلة التقييم الأولي لاحتمالية إصابتك بفيروس كورونا